الديوان الملكي يكشف عن رسالة مناشدة من الرئيس اليمني وردّ خادم الحرمين عليها

  • زيارات : 233
  • بتاريخ : 9-مارس 2015
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : أعلن الديوان الملكي في وقت متأخر من مساء أمس (الأحد) عن تلقي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز رسالة من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، ناشد خلالها دول مجلس التعاون الخليجي استمرار دورهم البناء بعقد مؤتمر تحضره كافة الأطياف السياسية اليمنية الراغبين بالمحافظة على أمن واستقرار اليمن، تحت مظلة مجلس التعاون الخليجي بمدينة الرياض.

وفيما حدد الرئيس اليمني أهداف المؤتمر في المحافظة على اليمن والتمسك بالشرعية ورفض الانقلاب عليها وإعادة الأسلحة والمعدات العسكرية إلى الدولة وبسط الدولة سلطتها على كافة اليمن واستئناف العملية السياسية وفقاً للمبادرة الخليجية وألا تصبح اليمن مقراً للمنظمات الإرهابية، فقد وجه خادم الحرمين بنقل رغبة منصور هادي إلى قادة دول مجلس التعاون الذين أبدوا ترحيبهم واستجابتهم للطلب، على أن تتولى أمانة المجلس وضع كافة الترتيبات اللازمة لذلك.

وفيما يلي نص بيان الديوان الملكي:

“تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – رسالة من أخيه فخامة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، فيما يلي نصها:

الأخ العزيز خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

يطيب لي باسمي ونيابة عن شعب وحكومة الجمهورية اليمنية أن أبعث لجلالتكم بخالص أمنياتي القلبية مقرونة بتمنياتي لكم بموفور الصحة والسعادة وللشعب السعودي الشقيق اطراد التقدم في ظل قيادتكم الحكيمة.

أخي صاحب الجلالة:

لعلكم تتابعون الظروف الدقيقة والحرجة التي يعيشها أشقاؤكم في اليمن جراء الانقلاب الحوثي على الشرعية الدستورية، حيث أجبرنا الحوثيون على الخروج من صنعاء إلى جنوب اليمن (عدن) والتي تتمتع بظروف أفضل تمكننا من متابعة إدارة الدولة في هذا الوقت الصعب والحرج، ومن المنطلق ذاته نناشد إخوتنا في مجلس التعاون الخليجي باستمرار دورهم البناء وذلك بعقد مؤتمر تحضره كافة الأطياف السياسية اليمنية الراغبين بالمحافظة على أمن واستقرار اليمن، تحت مظلة مجلس التعاون الخليجي بمدينة الرياض، بحيث يهدف المؤتمر إلى:

المحافظة على أمن واستقرار اليمن وفي إطار التمسك بالشرعية ورفض الانقلاب عليها، وعدم التعامل مع ما يسمى بالإعلان الدستوري ورفض شرعنته، وإعادة الأسلحة والمعدات العسكرية إلى الدولة، وعودة الدولة لبسط سلطتها على كافة الأراضي اليمنية، والخروج باليمن من المأزق إلى بر الأمان بما يكفل عودة الأمور إلى نصابها، وأن تستأنف العملية السياسية وفقاً للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني، وألا يصبح اليمن مقراً للمنظمات الإرهابية والتنظيمات المتطرفة ومرتعاً لها.

وتقبلوا خالص الاحترام والتقدير.

عبد ربه منصور هادي

رئيس الجمهورية اليمنية”.

وتابع البيان:

“واستمراراً لمواقف المملكة العربية السعودية الثابتة في الوقوف إلى جانب الشعب اليمني الشقيق، وانطلاقاً من أن أمن دول المجلس وأمن اليمن هو كل لا يتجزأ، فقد وجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – بنقل رغبة فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى إخوانه قادة دول مجلس التعاون.

وقد أبدت دول المجلس ترحيبها واستجابتها لطلب فخامة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بعقد المؤتمر تحت مظلة مجلس التعاون بالرياض، وأن تتولى أمانة المجلس وضع كافة الترتيبات اللازمة لذلك.

والله نسأل أن يحفظ اليمن الشقيق وأن يسبغ على الشعب اليمني العزيز الأمن والاستقرار، إنه ولي ذلك والقادر عليه ، وبالله التوفيق”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب