الدكتور سلطان التمياط : يشارك في مؤتمر البدانه العالمي في نيودلهي ويلقي محاضرةعن تجربته

رفحاء . عودة المهوس

يجتمع نحو سبعة آلاف جراح متخصص في أمراض السمنة في العاصمة الهندية نيودلهي جاءوا من 53 جمعية تهتم بأبحاث وتطورات هذا المرض الذي أخذ مساحة كبيرة في خريطة الأمراض على مستوى العالم. ولفت اهتمام الباحثين في مجال الأمراض المزمنة، أن المؤتمر السنوي للاتحاد العالمي لجراحة السمنة IFSO شارك فيه جهات ذات علاقة بالمرض من شركات أدوية تنتج العلاج لمكافحة هذا المرض الذي أصبح يسجل أرقاما مخيفة في عديد من دول العالم.

من جهته، أوضح لـ ”الاقتصادية” الدكتور سلطان بن فهيد التمياط نائب رئيس الجمعية السعودية لطب وجراحة السمنة ورئيس لجان جراحة السمنة في الجمعية العالمية، أنه تم تقديم أوراق عمل مختلفة صاحبتها ندوات بالفيديو من واقع علمي بتدوين ملاحظات على أشخاص أجريت لهم العمليات.

ويقول التمياط إن بعض الأطباء ناقشوا المضاعفات التي تحدث لمرضاهم أثناء هذه العمليات وكيف يتم التعرف عليها إضافة إلى شرح الطريقة الأمثل للتعامل معها كما يطلب البعض المشاركة من الحضور لإبداء الرأي وعرض تجربته في هذا الجانب إن وجد.

ويوضح التمياط أنه على هامش المؤتمر تم الالتقاء بعديد من الأطباء العرب، وذلك من أجل تسهيل التواصل لخدمة بعض المرضى الذين يجرون الجراحة خارج بلدانهم أو مدنهم لأسباب مختلفة.

ويقول التمياط تواجد هذا العام الكثير من الأطباء من الكويت الشقيقة يمكن وصفهم بأنهم ذوو تأهيل عال وحديثو العهد بجراحات السمنة ويلتمسون طريقهم في هذا المجال، حيث إن الكويت تم تصنيفها أخيرا على أنها الدولة الأولى في العالم من حيث نسبة السمنة لديها وتم إجراء أكثر من ثلاثة آلاف عملية في الكويت العام الماضي.

ويضيف التمياط أنه تم الالتقاء بالأطباء العرب الذين يعملون في الإمارات وهم أكثر من ١٥ طبيبا بين أبو ظبي ودبي، ودارت الأحاديث حول الحرص الشديد من الأطباء على التواصل وتنظيم المؤتمرات.

ويقول التمياط إنه كان لهؤلاء الأطباء مهمة أخرى وهدف لم يتحقق للأسف وهو طلب تقدمت به مدينة أبو ظبي لاستضافة مؤتمر عام ٢٠١٦ (يتم اختيار كل مدينة قبل ٤ سنوات لكي تتمكن من التنظيم الجيد)، حيث إن الأعوام القادمة بالترتيب إسطنبول ثم تورينتو في كندا.

ويشير التمياط إلى أن السعودية وخلافاً للمعتاد كان الحضور ضعيفا هذا العام، مضيفا أنه كان للشركات المصنعة للأجهزة والمعدات الطبية حضور مكثف وعقدت ندوات جانبية تستعين بأطباء مشهورين للتحدث عن منتجاتها. وتبحث هذه الشركات عن فسح تجاري لدخول منتجاتها منطقة الشرق الأوسط التي تعد من أكثر المناطق في العالم تستقبل مثل هذه الأجهزة.

وعلى هامش هذا المؤتمر العالمي وفي بادرة وفاء تم تكريم اثنين من أشهر الأطباء في العالم في مجال جراحة السمنة هما الأمريكي مايسون عراب عمليات التحوير والإيطالي الشهير سكوبينارو صاحب العملية التي تحمل اسمه وذلك بأن حددت محاضرتان تحملان اسمهما تمنح كل مرة المحاضرة لطبيب قدم عملاً رائعاً وخدمات لجراحات البدانة وللاتحاد العالمي لجراحة السمنة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب