“الداخلية” لـ”إمارات المناطق”: فعلوا “العفو”.. السجون مزدحمة

  • زيارات : 320
  • بتاريخ : 15-أغسطس 2014
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : في خطوة منها لمجابهة تكدس السجون، وإبقاء الوضع الصحي فيها تحت السيطرة، خاطبت وزارة الداخلية عددا من الجهات الحكومية لتفعيل قرارات العفو العام بخصوص الموقوفين في قضايا تعزيرية من الجنسيات السعودية والأجنبية.

ووجهت الوزارة إمارات المناطق وهيئة التحقيق والادعاء العام والسجون، على أهمية الالتزام بتنفيذ أوامر ملكية بإطلاق سراح كافة المحكومين والموقوفين في قضايا الحق العام “التعزيرية” من السعوديين والوافدين، المصابين بأمراض خطيرة تهدد حياتهم بموجب تقرير طبي، وترحيل السجينات الأجنبيات الحوامل، فيما أكدت أن ذلك لا يشمل الموقوفين بقضايا تمس أمن الدولة.

وجاء ذلك بعد ما لاحظت وزارة الداخلية على بعض السجون من تكدس كبير لعدد السجناء، وقلة عنابر العزل وعدم استيعابها للعدد الكبير من المصابين، وتم الرفع على خلفية ذلك للمقام السامي لإصدار قرار بالعفو.

ومن جهته أكد مصدر مطلع بأن القرار جاء للقضاء على تكدس السجناء، والسيطرة على أوضاع السجون والحيلولة دون انتشار الأمراض والأوبئة المعدية، بين النزلاء والعاملين فيها، حماية لمصالح البلاد.

وأشار المصدر إلى أن الموقوفين من المواطنين ممن شملهم العفو، يتم التنسيق في أوضاعهم بين وزارة الداخلية ووزارة الصحة لعلاجهم، مع إنهاء الحق الخاص عاجلا، في القضايا التي فيها جانب يتعلق بالحق الخاص.

وذكر المصدر بأن القرار شمل ترحيل السجينات غير السعوديات الحوامل، قبل ولادتهن، تفاديا لامتناع بعض السفارات من إصدار وثيقة للمواليد، وإبعاد الموقوفين من غير السعوديين ممن شملهم قرار العفو وإدراج أسمائهم على قائمة المنع من دخولهم المملكة بعد تبصيمهم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب