الخليج تحت قيادة عسكرية واحدة

رفحاء اليوم . متابعات

اكد وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد آل خليفة على ان الاتحاد الخليجي ما زال في مراحله الابتدائية ونفى وجود أي رفض من قبل أي دولة للدخول في الاتحاد الخليجي وشدد الشيخ خالد خلال مؤتمر صحفي عقده مع أمين عام مجلس التعاون عبد اللطيف الزياني ظهر اليوم عقب اختتام قمة الخليج الثالثة والثلاثين في المنامة على حرص دول مجلس التعاون على علاقات سليمة مع الجمهورية الإيرانية التي قال ان هذه القمة شهدت تغيراً في الخطاب الخليجي تجاه ايران.

وحول ما اذا كانت قمة المنامة بداية لخطوات عملية في تحقيق الاتحاد الخليجي وفق جدول زمني معين قال:إن العجلة بدأت من قمة الرياض العام الماضي وتم التأكيد عليها في القمة التشاورية كما تم وضع مجموعة من خيرة ابناء دول مجلس التعاون الخليجي الست حيث اختير ثلاثة من كل دولة لوضع الهيكل والتصورات مشيراً الى انه سيتم الإعلان عن ذلك في حينه وتم التأكيد عليه في بيان هذه القمة وسيعلن عنه عندما يستكمل في قمة خاصة في الرياض مطالباً بأن يأخذ الموضوع وقته ويتم التفاهم عليه على اكمل وجه.

اما فيما يتعلق بالشأن السوري لفت الشيخ خالد الى ان موقف دول المجلس جزء لا يتجزأ من الموقف العربي وإنه تم بذل جهد أكبر من قبل أي جانب فهو ينطلق من الواجب ازاء هذا الشعب وما يعاني منه مشيراً الى انها مواقف متجانسة مع رأي المجلس الدولي الذي سمعناه مؤخراً في اجتماع مراكش لأصدقاء الشعب السوري.

وعن الخطوات العملية تجاه الموقف الإيراني من قبل دول المجلس اكد وزير الخارجية البحريني تواصل الجهود مع الجمهورية الإيرانية مشدداً على انها مواقف مستمرة ولن تتوقف واضاف:هي دولة جارة تربطنا بها علاقات تاريخية ودائما تمر معها العلاقة بمواقف مختلفة مشيراً الى وجود مواقف نختلف معها فيها تم تبيانها في البيان الختامي الأمر الذي يعكس حرص دول مجلس التعاون ان تكون العلاقة معها سليمة وفي طريقها الصحيح وأن لا يقوم أي طرف بالتدخل في شؤون الطرف الآخر وان لا يضع المنطقة في طريق تصادمي يعرضها لأي خطر وبأي شكل سواء خطر هجوم او خطرا بيئيا.
وحول انشاء قيادة عسكرية موحدة هل سيكون على حساب قوات درع الجزيرة وهل هناك توجه لإيجاد فيلق خليجي اوضح بأن موضوع الفيلق سبق طرحه من قبل السلطان قابوس بن سعيد وكذلك خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ولكن ما تم مناقشته والاتفاق عليه من قبل مجلس الدفاع المشترك هو واضح فهناك جهد يتمثل في درع الجزيرة وكذلك التنسيق الجوي والبحري المشترك ما يعني ان هذا يعد مظلة تجمع كل الجهود مؤكداً على ان درع الجزيرة ركن اساسي في العمل الدفاعي المشترك اما فيما يخص التكامل الاقتصادي فقد اشار الأمين العام لدول المجلس عبداللطيف الزياني الى انه تم اخذ التوجيه بأخذ مرئيات الدول ومن ثم عقد اجتماع للجنة التعاون المالي والاقتصادي ووزراء المالية لتداول تلك المرئيات ووضع خطة وبرنامج للانتقال بالتعاون الاقتصادي الى رحاب اوسع.

وعن وجود خطة خليجية لمواجهة الاخوان المسلمين أكد الشيخ خالد آل خليفة أن لاوجود لخطة لمواجهة الاخوان المسلمين او اي جهة اخرى، واضاف ان المجلس يركز على تنمية المواطن الخليجي وهو ما نصبو إليه في عملنا.

وحول الجدل الذي يكتنف الاتفاقية الأمنية لدول المجلس وكيفية تطبيقها على اعتبار ان بعضها قد لا يتوافق مع دساتير الدول اشار الأمين العام الزياني الى انها اتفاقية معدلة لأنها راعت هذه الاختلافات بين الدول لتتماشى مع الدساتير والقوانين المحلية وهو القصد من التعديل مؤكداً على اهمية هذه الاتفاقية التي قال انها ستخدم جانب الأمن ومكافحة الجريمة وكذلك خلق بيئة آمنة ومستقرة وتنمية الإنسان وقدرته على الابتكار والتطور والقدرة على التعامل مع الكوارث والأزمات الذي ستوفره الاتفاقية الأمنية التي ستقلل من الأخطار والأضرار في حال وقوعها لا سمح الله.

وحول موقف دول الخليج من مسألة الجزر الثلاث أكد وزير الخارجية الشيخ خالد آل خليفة أن موقف دول المجلس واضح الجزر الثلاث محتلة من قبل القوات الايرانية ويجب ان تعود لدولة الامارات ويجب إخلاؤها من اي احتلال سواء عن طريق المفاوضات او محكمة العدل الدولية، وندعم اي خطوة تقوم بها الامارات العربية في هذا الشأن.

وفي سؤال حول الحل إذا رفضت أي دولة الدخول للاتحاد الخليجي المرتقب، أكد الوزير آل خليفة أنه لم تقل أي دولة أنها لا تريد الدخول في الاتحاد. واضاف نحن مازلنا في طور ابتدائي جداً، ومسيرة العمل الخليجي حذرة وإن رأيتموها بطيئة فلأنها تأخذ موقف كل بلد، ولنقل ان هذه الفكرة تبنيناها في قمة الرياض ونعمل من أجلها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب