الخطوط للأندية : خذوا فلوسكم

رفحاء اليوم . متابعات : تسبب سوء الأحوال الجوية التي مرت على عدة مناطق داخلية إلى إرباك عمل لجنة المسابقات باتحاد القدم السعودي، بعد أن كان من المقرر إقامة (39) مباراة في المسابقات السعودية بخلال أيام الخميس والجمعة والسبت.

وأوقعت إدارة الخطوط السعودية المسابقات في حرجٍ مع الأندية بعد أن كدست فرقها بالمطارات وأمام الكاونترات الخاصة في مختلف المطارات، في وقت دعت الخطوط السعودية الأندية لا سترداد أموال حجوزاتهم.

ويعتبر فريق الطائي أكثر الفرق المتضررة من تكدس الرحلات بعد أن اضطر إلى قطع أكثر من 1700 كيلو متر للعودة إلى مقره بعد أن خاض لقاءه الدوري مع حطين بجازان، حيث عاد اللاعبون إلى حائل عبر سيارات الأجرة.

وأعلنت إدارة نادي الوطني أمس أن الفريق دخل في معاناة جديدة مع الخطوط السعودية، بعد إلغاء رحلته إلى تبوك قادمة من الدمام بعد نهاية لقاء القادسية، حيث اضطرت البعثة لقطع مسافة 1700 كيلو متر براً.

وتواصلت الأزمة مع فريق الهلال بعد أن مكث أكثر من ست ساعات في مطار الملك خالد بالرياض قبل أن تقرر لجنة المسابقات وتقديراً لظروف الطيران تأخير لقاء الفريق أمام التعاون ساعتين.

وحاولت لجنة المسابقات تجاوز أزمة الطيران، بعد أن قررت تأجيل وتعديل وقت (14) مباراة، منها لقاء في دوري عبداللطيف جميل للمحترفين، وتغيير لقاء واحد في ذات المسابقة، وتأجيل لقاءين في دوري ممتاز الناشئين، ومثلهما في دوري ممتاز الشباب، بالإضافة إلى تغيير وقت لقاء آخر، كما تم تعديل لقاء وحيد من دوري الدرجة الأولى وهو لقاء الاتفاق والدرعية، فيما تم تأجيل أربعة لقاءات من دوري المملكة لدرجة البراعم، ولقاءين من دوري الشباب والناشئين (فئة أولى).

وأوضح عضو اللجنة نعيم البكر لـ (النادي) أن المباريات التي تم تأجيلها تحدد موعد إقامتها بعضها الأسبوع المقبل، فيما لازالت بقية المباريات تحت الدراسة.

ولم تُربك أزمة الطيران مسابقات كرة القدم، حيث أشار إداري طائرة الوحدة بندر خيرالله، إلى أنهم لأكثر من ثلاث ساعات مكثوا في المطار ولم يجدوا من يجيب على استفساراتهم.

وسارعت الخطوط السعودية للتأسف عن سلسلة تأجيل وإلغاء الرحلات بسبب العاصفة الرملية، وقالت الخطوط، في بيان لها “إن العاصفة تسببت في تغيير مسارات العديد من الطائرات، وهبوطها في مطارات بديلة عن محطات مقصدها النهائي، وبقائها هناك طوال الليل”.

وأضافت: “هناك أمر معلوم، فإن ساعات العمل القانونية لطواقم الطائرات من طيارين وملاحين، محددة بسقف يومي أعلى لايمكن تجاوزه، فبعد تحسن مدى الرؤية في المطارات ومرور العاصفة، انتهت ساعات العمل القانونية لكثير من الطواقم الذين قضوا الليل في انتظار تحسن الأحوال الجوية لإكمال رحلاتهم”.

ولفتت إلى أن الطائرات كانت بعيدة عن محطات مغادرتها المجدولة؛ ما استدعى استنفارًا لجميع إدارات العمليات الأرضيّة والجوية للعمل على جدولة المتوافر من الطائرات بالملاحين المصرح لهم بالطيران.

وطمأنت الخطوط الأندية إلى أن جميع التذاكر للركاب الذين ألغيت رحلاتهم أو تأخرت، ويرغبون في إلغاء السفر أو تأجيله، فإن ذلك سيكون بدون أي رسوم يتحملها الراكب، كما يمكن لهم طلب إعادة القيمة المدفوعة أو إعادة استخدامها في حجز رحلات مستقبلية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب