الجيش الحر يبادر قوات النظام السوري وينقل المعركة إلى العاصمة

رفحاء اليوم . وكالات

أعلن المرصد السوري لحقوق الانسان ان بعض احياء دمشق شهدت الاحد “اعنف اشتباكات” تشهدها العاصمة السورية منذ بدء الحركة الاحتجاجية في سوريا قبل 16 شهرا.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال مع فرانس برس ان “الجيش النظامي يقصف احياء عدة من دمشق بقذائف الهاون” حيث يتمركز عناصر من الجيش السوري الحر، مضيفا ان القصف “لم يكن يوما بهذه الكثافة” في العاصمة السورية.

واضاف عبد الرحمن “ان المعارك الاعنف وقعت في احياء التضامن وكفر سوسة ونهر عايشة وسيدي قداد وقداد. وتحاول قوات الامن السيطرة على هذه الاحياء الا انها لم تتمكن من ذلك حتى الان”.

وافاد عبد الرحمن ان سيارات الاسعاف كانت تنقل اصابات في صفوف القوات النظامية، وقالت الهيئة العامة للثورة السورية ان قذائف هاون استهدفت ايضا حي القدام الشديد الكثافة السكانية ما ادى الى وقوع عدد من الجرحى.

ونقلت لجان التنسيق المحلية ان سحبا من الدخان شوهدت فوق حي التضامن وان انفجارات قوية تسمع في نهر عايشة، وارفقت الخبر بفيديو تظهر فيه سحب الدخان فوق مبان في العاصمة السورية.

وافادت الوكالة السورية للانباء (سانا) ان “مجموعة ارهابية فجرت عبوات ناسفة في حي التضامن وتكبدت خسائر فادحة في صفوفها” من دون ان تقدم تفاصيل اضافية.

كما نقل المرصد ان تظاهرات عدة جرت الاحد في العاصمة “تنديدا بالقصف” الذي استهدف حي التضامن، وادت اعمال العنف السبت الى وقوع 51 قتيلا بينهم 21 مدنيا و18 جنديا نظاميا و12 مقاتلا معارضا ومنشقا من الجيش، ويفيد المرصد السوري لحقوق الانسان ان اكثر من 17 الف شخص قتلوا منذ بدء الحركة الاحتجاجية في سوريا قبل 16 شهرا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب