“الثقافة والإعلام” تتوعد بتحديد هوية ومكان “مسيئي تويتر” وملاحقتهم

  • زيارات : 312
  • بتاريخ : 23-أبريل 2014
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : كشف الأمير محمد بن عبدالرحمن بن ناصر رئيس قسم التحقيق في مخالفات النشر الإلكتروني بالإعلام الداخلي بوزارة الثقافة والإعلام عن شروع الوزارة في تنفيذ نظام يحدد مكان وهوية “المسيئين” عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لتُسهل ملاحقتهم وردعهم.

وأوضح أن القضايا الإلكترونية تشمل كل ما يتم عبر الإنترنت من خلال الصحف الإلكترونية والمنتديات ومواقع التواصل، لافتا إلى أن نظام المطبوعات والنشر الصادر عام 1421هـ هو المطبق في تلك القضايا.

وعدد ابن ناصر المحظورات التي يجب تجنبها من قبل المتعاملين مع شبكة الإنترنت، وتشمل ما يخالف الأحكام الشرعية أو الأنظمة النافذة، وما يدعو إلى الإخلال بأمن البلاد أو نظامها العام أو ما يخدم مصالح أجنبية تتعارض مع المصلحة الوطنية، وتشجيع الإجرام أو الحث عليه، ونشر وقائع التحقيقات أو المحاكمات دون الحصول على إذن من الجهة ‏المخولة ‏نظامًا.

وأشار إلى أن المحظورات تتضمن أيضا التعرض أو المساس بالسمعة أو الكرامة أو التجريح أو الإساءة الشخصية إلى مفتي عام المملكة أو أعضاء هيئة كبار العلماء أو رجال الدولة أو أي من موظفيها أو أي شخص من ذوي الصفة الطبيعية أو الاعتبارية الخاصة أو إثارة النعرات وبث الفرقة بين المواطنين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب