التعليم تضبط مصروفات الأندية الصيفية بالفواتير الرسمية

  • زيارات : 117
  • بتاريخ : 17-يونيو 2015
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : حذرت وزارة التعليم الأندية الصيفية للبنين والبنات من صرف أي مبالغ مالية إلا بفاتورة رسمية لضبط عملية الصرف ومن ثم رفعها إلى الإدارات التعليمية ببيان خاص بالفواتير يتضمن (أرقامها ومبالغها والإجمالي) بعد توقيعها من المعد وأحد مشرفي أو مشرفات النشاط ومدير أو مديرة النادي.

وشددت التعليم أن تكون هذه الفواتير باللغة العربية أو مترجمة للغة العربية، ومختومة بختم البائع وتوقيعه، ثم ختم الفاتورة من الخلف بختم النادي أو المدرسة إن وجد، أو يكتفى بتوقيع مدير النادي، وإعداد محضر اعتدال سعر يوقع من قبل المعد وأحد مشرفي أو مشرفات النشاط ومدير أو مديرة النادي.

ودعت الوزارة إلى أهمية أن يراعى تسجيل العهد العينية والأصناف الثابتة التي تؤمن لاستخدامها في النادي في سجل عهد المدرسة التي ستبقى لديها بعد انتهاء أعمال النادي وتزود إدارة مراقبة المخزون بنسخة من مستند تسجيل العهدة ليتم تسجيلها عهدة على المدرسة.

وقالت إنه بعد اكتمال ما ذكر أعلاه تفهرس المعاملة وتسلم رسميا لمكتب مدير الشؤون الإدارية والمالية، مفضلة احتفاظ إدارة النادي بصور من المستندات والفواتير للرجوع إليها وقت الحاجة.

وكانت وزارة التعليم أطلقت 280 ناديا موسميا في جميع إدارات التعليم بمناطق ومحافظات المملكة ضمن جهود الوزارة في تعزيز القيم التربوية، واستثمار أوقات الطلاب والطالبات بالنافع والمفيد لهم، تضاف إلى أكثر من 400 نادي حي قائمة الآن للطلاب والطالبات لممارسة مختلف الأنشطة والهوايات.

وأوضح وكيل الوزارة للتعليم الدكتور عبدالرحمن البراك أن الأندية العام الحالي ستفتح أبوابها في فترتين، وتستمر ثمانية أسابيع، اعتبارا من 20 شعبان حتى 28 شوال، بحيث تكون الفترة الأولى من 20 شعبان حتى 22 رمضان 1436هـ، والثانية خلال الفترة من 5 إلى 27 شوال 1436هـ.

وأضاف البراك أن الأندية الموسمية ستعمل على تحقيق عدد من الأهداف، من أهمها استثمار الأوقات الحرة للطلاب والطالبات بالبرامج والأنشطة المتنوعة، وترسيخ القيم الأصيلة وبناء الشخصية الإسلامية المتكاملة والمتوازنة للطلاب والطالبات، وصقل المهارات في مجالات الحياة المتنوعة، وتنمية القيم والاتجاهات السليمة، وتنمية قيم العمل التطوعي وخدمة المجتمع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب