«التعليم» تحصر من يرغب تحوير وظيفته لوظيفة أمن وسلامة وبدل 15%

  • زيارات : 158
  • بتاريخ : 8-يوليو 2015
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : وجهت وزارة التعليم تعميماً لجميع إدارات التعليم بالمناطق والمحافظات بشأن حصر من يرغب في تحوير وظيفته.

وأوضحت أن ذلك يأتي نظراً لحاجة المدارس لمراقبي أمن وسلامة مما يلزم تحوير عدد من الوظائف الإدارية المعتمدة ضمن ميزانية الوزارة إلى وظائف أمن وسلامة بعد تدريب شاغليها وتأهيلهم بمهام هذه الوظيفة حتى يمكنهم من الحصول على مزايا شاغلي تلك الوظائف منها إمكانية صرف ما نسبته 15% بدل طبيعة عمل.

وتضمن التعميم الرفع ببيانات من يرغب في تحوير وظيفته بقطاعي البنين والبنات على أن يكون من المرتبة الخامسة فما دون على أن تصل البيانات مجمعة في موعد غايته نهاية ذي القعدة 1436هـ.

من جهة أخرى، أكد وزير التعليم الدكتور عزام الدخيل أنه ناقش أول من أمس ضوابط قبول المنتسبين للمفاضلة على الوظائف التعليمية مع وزارة الخدمة المدنية، مؤكداً خلال تغريدة له بموقع تويتر أنه سيتم الإعلان عنها خلال هذا الأسبوع.

كما وقع الدكتور عزام بن محمد الدخيل، إطار تعاون بين الوزارة والمنظمة الأوروبية للتعاون الاقتصادي والتنمية، والتي يقع مقرها في مدينة باريس.

وخلال لقاء وزير التعليم مع نائب السكرتير العام للمنظمة «ستيفان كابفرير» -بمقر الوزارة بالرياض مؤخراً، وبحضور وكلاء الوزارة للشؤون التعليمية بشقيها العام والعالي، ووكلاء التخطيط والمدير التنفيذي لمشروع خادم الحرمين الشريفين لتطوير لتعليم والمشرف العام على الإدارة العامة للتعاون الدولي- تمت مناقشة أطر التعاون، حيث تم الاطلاع على ما قدمته المنظمة الأوروبية من حلول مناسبة لعدد من الدول الأوروبية والدول النامية لتطوير التعليم، وبناء الإستراتيجيات المستقبلية، حيث تقوم المنظمة بإجراء مسح شامل للتدريب والتعليم تشترك مع بعض الدول، إضافة إلى التقييم الدولي للطلاب الذي تشترك فيه أكثر من «80» دولة، حيث يساعد هذا التقييم على تمكين الدول من معرفة مستويات الطلاب مقارنة مع الدول الأخرى، وكذلك التعرف إلى العوائق التي تواجه طرائق تطوير وبناء التعليم.

وأكد وزير التعليم خلال اجتماعه مع نائب السكرتير العام للمنظمة على محاور وآلية التعاون المشتركة التي ستضيف -بمشيئة الله- لتعليمنا تميزاً مستقبلياً، ومقارنتها بالتعليم في الدول المتقدمة.

وفي ختام اللقاء تم توقيع إطار تعاون أولي مشترك، وستقوم المنظمة بتقديم بعض المقترحات والحلول المناسبة التي تتوافق وسياسة التعليم في المملكة العربية السعودية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب