“التربية” : مقاعد الدكتوراه للمعلمات في القياس والتقويم “مستنفذة”

  • زيارات : 130
  • بتاريخ : 13-سبتمبر 2014
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : دعت وزارة التربية والتعليم، المعلمات الراغبات في الابتعاث للفترة الثانية التي تبدأ في 11 من شهر ربيع الآخر، إلى إكمال مسوغات الترشيح، مشيرة إلى أن المقاعد لدرجة الدكتوراه في القياس والتقويم استنفذت، كما أن تخصص “تربية الموهوبين” لم يتبق فيه إلا مقعد واحد فقط.

جاء ذلك في تعميم أصدره مدير عام التدريب التربوي والابتعاث بـ”التربية” جواهر الشثري مطالبة جميع مديرات إدارات التدريب والابتعاث بالمناطق والمحافظات التعليمية بالمملكة، لاستقبال طلبات الراغبات في الابتعاث لدرجتي الماجستير والدكتوراه من شاغلات الوظائف التعليمية.

وبينت الشثري، أن الدراسة للمرشحات، تبدأ في 11 شهر ربيع الآخر، وتنتهي منتصف رمضان المقبل، على أن يتم ترشيح المبتعثات بعد إخضاعهن للمفاضلة في موعد أقصاه نهاية شهر ذي الحجة المقبل، مشددة على ضرورة التقيد بالضابط الزمني المحدد من قبل لجنة تدريب وابتعاث موظفي الخدمة المدنية التي تشترط وصول الترشيحات قبل 60 يوماً على الأقل.

إلى ذلك، رصدت إحدى الإدارات التعليمية “عدم دقة” استمارات طالبي الدراسة المسائية والانتساب لبعض المعلمين عند التعبئة لحقولها وخاصة فيما يتعلق بتحديد المسافة بين مقر العمل وجهة الدراسة وعدد المرشحين للدراسة من كل مدرسة.

وأبلغت الإدارة جميع مدرائها في مكاتب التربية والتعليم والأقسام والمدارس بضرورة التأكد من ضوابط وشروط الدراسة المسائية، والعودة للتعاميم المنظمة لذلك، تماشياً مع توجيهات الوزارة.

وحملت الإدارة التعليمية مدراء طالبي الموافقة على الدراسة مسؤولية صحة الاستمارة ودقتها، ومطالبتهم بضرورة التأكد من جميع حقولها وصحة البيانات، وإرفاق الوثائق المطلوبة للحصول على موافقة من أهمها صورة آخر مؤهل علمي للمرشح، وإفادة تسجيل المؤهل من الخدمة المدنية، وقبول من الجامعة موضحاً نوع القبول مسائي أم انتساب وصورة لبطاقة الأحوال.

وأضافت الإدارة التعليمية، أن موعد منح الموافقة على الدراسة المسائية والانتساب يكون في بداية كل فصل دراسي ولمدة شهر، ومن بداية اختبارات الدور الأول وحتى آخر يوم من دوام شاغلي الوظائف التعليمية قبل تمتعهم بالإجازة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب