التجسس على الانترنت أولوية كبرى للأستخبارات الأميركية

رفحاء اليوم . متابعات :  يعتبر التجسس على مستخدمي الانترنت “الأولوية الكبرى” لمكتب التحقيقات الفدرالي “اف بي آي” والسلطات الأميركية التي تضاعف جهودها لاقتناء الوسائل من اجل تلك الغاية وذلك رغم مقاومة قطاع التقنيات الحديثة ومجموعات الدفاع عن الحريات المدنية.

واعتبر اندرو وايسمان مدير الدائرة القضائية في ال “اف بي آي” في مؤتمر عقد مؤخرا في واشنطن أن توسيع سلطات الشرطة في هذا المجال كان “اولوية كبرى هذا العام”.

وايسمان ذكر أن “سبل الاتصال التي نستخدمها اليوم ليس محدودة بالهاتف”، معربا بذلك عن تأييده لتعزيز قدرات المراقبة لدى “جي ميل” (البريد الالكتروني لقوقل) و”قوقل فويس” للرسائل الصوتية و”دروب بوكس” (لحفظ الملفات على الانترنت). وبموجب القوانين الحالية، يحق للشرطة الفدرالية استصدار مذكرة توقيف قضائية للتجسس على اتصالات عبر الانترنت. وبوسع كبرى الشركات مثل قوقل ومايكروسوفت التجاوب بشكل عام، إلا أن النطاق ليس كبيرا كما أن العديد من الشركات الأخرى يفتقد إلى الوسائل او التقنيات اللازمة “للتجسس”.

وفي الحالات التي تتيح فيها المراقبة من خلال التنصت على الاتصالات الهاتفية الحصول على معلومات مهمة، فان السلطات تجد نفسها في متاهة التعتيم في شبكة الانترنت. الرئيس الأميركي باراك اوباما صرح في 23 مايو أن إدارته “تعيد تقييم سلطات الشرطة للسماح بتعقب أنواع جديدة من الاتصالات”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب