البلاغات الكاذبة تربك مسعفي الهلال الأحمر بـ “رفحاء”

رفحاء . فروان الفروان

يتلقى مركز إسعاف محافظة رفحاء يومياً بلاغات وهمية من قبل مجهولين، تفيد بوقوع حوادث في مواقع مختلفة تبعد أحيانا 60 كيلومترا عن المحافظة. وذكر عدد من المسعفين أنهم يتلقون اتصالات يومية من مجهولين عن وقوع حوادث وعند التحرك للموقع لا يجدون شيئا.
«الشرق» كانت موجودة في مركز إسعاف محافظة رفحاء، ورصدت خلال ساعة عدة مكالمات بهدف الإزعاج. وأشار المسعفون إلى عديدٍ من البلاغات الكاذبة في الآونة الأخيرة، ما يؤثر على سير العمل في المركز، لافتين إلى أنها قد تؤدي إلى تأخر المسعفين عن إنقاذ مصابين في حوادث وقعت بالفعل.
فيما قال المواطن عواد الجنيدي: «نلاحظ تزايدا في عدد البلاغات الكاذبة، بسبب أرقام الهواتف التي يتم استخراجها دون أسماء، حيث يستطيع أي شخص الحصول على رقم بمنتهى السهولة، ومن دون اسم، من أي مكان تجاري، وبالتالي يقوم بعضهم بالإبلاغ عن حوادث وهمية أو إزعاج الآخرين».
من جهته قال مدير إدارة الإعلام والتوعية والمتحدث الرسمي في الإدارة العامة بمنطقة الحدود الشمالية مساعد غالي العنزي: بخصوص البلاغات الكاذبة أو الاتصالات المزعجة التي ترد إلى غرفة العمليات، فإننا نتعامل معها وفق الأنظمة المتعارف عليها، وهي الرفع للجهات المختصة، مع تدوين رقم الهاتف، ووقت الاتصال، مع إمكانية الرجوع إلى جهاز التسجيل الصوتي في غرفة العمليات إذا لزم الأمر ذلك.
وأضاف أن هناك انخفاضا ملحوظا في معدل هذه الملاحظات، وهذا يدل على مدى وعي المجتمع، الذي نتمنى أن يشمل ظاهرة التجمهر، التي تعيق وصول سيارات الإسعاف إلى مكان الحدث. وعن وجود فرقة واحدة تعمل في مركز إسعاف رفحاء قال العنزي: «فيما يخص وجود فرقة إسعافية واحدة في مركز إسعاف رفحاء في المناوبة الواحدة، فإن المركز يعمل ضمن البروتوكول العام لعمل مراكز الإسعاف، التابع لهيئة الهلال الأحمر السعودي، وفي حالة الاحتياج للدعم والمساندة فإن جميع المراكز الإسعافية في المنطقة على أتم الاستعداد لذلك، وفق أنظمة الاستدعاء في الحالات الطارئة، حيث يعتبر هذا الأمر أحد مكونات نظام الطوارئ في الهيئة، بالإضافة إلى وجود تنسيق مسبق مع الشؤون الصحية بشكل مستمر بهذا الخصوص».

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب