الاحتطاب يقضي على (الطلح) بعد (الأرطى والغضى)

  • زيارات : 701
  • بتاريخ : 12-مارس 2013
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . سعود راضي الرفاع (حائل)

بعد انتشار ظاهرة الاحتطاب الجائر بين منطقة حائل والجوف في النفود الكبير والتي تكثر فيها أشجار الأرطى والغضى وأخذ كميات كبيرة من الحطب وقد وصلت قيمة شحنة الجيب الشاص والداتسون ما بين 1500 ريال إلى 2000 ريال للشحنة الواحدة. وبعد ان قامت وزارة الزراعة بالإعلان في وقت سابق بوضع شركة تعمل على حراسة المراعي ومنع الاحتطاب، وكذلك خططاً أمنية مع الشرطة وأمن الطرق لإيقاف المحتطبين، وتحويلهم للزراعة لاتخاذ الإجراءات بحقهم. إلى ذلك أوضح أحد المزارعين أن البدائل كثيرة وهي الاستفادة من مخلفات المزارع من أشجار ميتة والإشعال بها، بدلاً من العبث البيئي بأشجار الأرطى والغضى.
وبعد هذا المنع اتجه الغالبية الى اشجار الطلح مما طالب عدد كبير من أهالي منطقة حائل، بوقف احتطاب أشجار الطلح، حيث أصبحت منتشرة بشعاب واودية حائل والتي تكثر فيها اشجار الطلح لاستخدامها لشبة النار، والاستعانة بها للتدفئة في الرحلات البرية والاستراحات والمنازل وذلك بعد منع احتطاب الأرطى والغضا موضحين المواطنين أن الحال إذا استمر على ذلك فإنه يعدّ مؤشراً واضحاً لتهديد أشجار الطلح بالانقراض بحائل
عدسة الجزيرة تواجدت في احد شعاب حائل والتي تكثر فيها اشجار الطلح حيث شاهدة عن قرب كثرة تقطيع اشجار الطلح بعدة طرق ومنها طريقة المنشار الكهربائي ليصبح الهدف الوحيد لكثيرين من أبناء المنطقة لجلبها لشبة النار والتدفئة في ظل منع الاحتطاب من أشجار الأرطى
من جهته، أوضح مسؤول في فرع وزارة الزراعة في منطقة حائل أن التوجّه لاحتطاب أشجار الطلح أصبح مشكلة ثانية يواجهها الفرع بسبب ان هذه الأشجار التي لا تقل أهمية عن الأرطى والغضا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب