الاتحاد الأوروبى يوقع 40 مليون يورو لمساعدة الأردن باستضافته للاجئين السوريين

رفحاء اليوم . متابعات : يوقع الاتحاد الأوروبى والأردن يوم الاثنين المقبل اتفاقية يقدم بموجبها الاتحاد 40 مليون يورو إلى المملكة، وذلك لمواجهة أثر تدفق اللاجئين السوريين على البيئة المعيشية المباشرة.

ووفقا لبيان أصدرته بعثة الاتحاد الأوروبى فى الأردن اليوم الجمعة، فسوف يوقع على الاتفاقية كل من سفيرة الاتحاد بعمان يؤانا فرونيتسكا ووزير التخطيط والتعاون الدولى الأردنى الدكتور إبراهيم سيف.

وأكدت السفيرة فرونيتسكا – حسبما أفاد البيان- التزام الاتحاد الأوروبى تجاه الأردن.. قائلة “إن أزمة اللاجئين السوريين تفرض تحديات كبيرة على المنطقة وخصوصا على الأردن، وفى هذا الوقت تقف أوروبا جنبا إلى جنب مع المملكة حيث إن المجتمعات المضيفة تتحمل العبء الكامل ويجب أن تبقى الخدمات الأساسية مثل التعليم والصرف الصحى فى متناول كل من الأردنيين والسوريين على حد سواء”.

وبحسب البيان، تأتى هذه المنح فى إطار أداة سياسة الجوار والشراكة الأوروبية حيث قدم الاتحاد الأوروبى مساعدات إنمائية مالية للمملكة قدرها 314 مليون يورو خلال الفترة 2011 إلى 2013.. كما خصص الاتحاد منذ بداية الأزمة السورية للأردن وللمجتمعات المضيفة فيه مبلغا إضافيا قدره 83 مليون يورو على شكل تمويل إنمائى مع التركيز على التعليم وتطوير الشركات الصغيرة وخدمات المياه العادمة.

وقدم الاتحاد الأوروبى من خلال دائرة المساعدات الإنسانية والحماية المدنية التابعة للمفوضية الأوروبية حتى الآن 115 مليون يورو لتوفير خدمات مثل الصحة والمساعدات الغذائية والمواد غير الغذائية والمأوى والمياه والصرف الصحى والدعم النفسى والحماية للاجئين فى المخيمات وفى المناطق الحضرية.. ويشمل توفير الخدمات الأساسية فى القرى والبلدات فى جميع أنحاء البلاد أيضا الأسر الأردنية المستضعفة.

كما قدم 9ر22 مليون يورو إلى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة لتلبية احتياجات حماية النازحين السوريين وتعزيز السلطات الوطنية والمحلية ومساعدة المجتمعات المحلية المضيفة فى تلبية احتياجات النازحين السوريين وتحسين الأمن فى مخيمات الزعترى والزرقاء ودعم حرس الحدود الأردنى.

يشار إلى أن مدير إدارة شئون مخيمات اللاجئين السوريين العميد وضاح الحمود كان قد أعلن أمام لجنة الشئون الخارجية فى مجلس النواب الأردنى الاثنين الماضى أن عدد اللاجئين يزيد على مليون و330 ألفا منهم ما يزيد على نصف مليون لاجئ وهم موزعون على خمسة مخيمات.

وتعتبر الأردن من أكثر الدول المجاورة لسوريا استقبالا للاجئين منذ بداية الأزمة هناك قبل أكثر من عامين، وذلك لطول حدودهما المشتركة التى تصل إلى 378 كم.. يتخللها عشرات المعابر غير الشرعية التى يدخل منها اللاجئون السوريون إلى أراضيها.

ويعد مخيم الزعترى ثالث مخيم فى العالم من حيث سعته للاجئين (حوالى 117 ألفا) كما أنه ينافس على احتلال الموقع الخامس من حيث عدد السكان بين المدن الأردنية.. كما يوجد إلى جانبه المخيم الإماراتى الأردنى المعروف باسم (مريجب الفهود) فى محافظة الزرقاء 23 كم شمال شرق عمان ويضم 3460 لاجئا.. ومخيم (الحديقة) فى الرمثا أقصى شمال الأردن ويضم 820 لاجئا.. ومخيم (سايبر سيتى) بحدائق الملك عبدالله والذى يضم 470 لاجئا فقط منهم 180 فلسطينيا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب