الإمارات تؤيِّد قرار المملكة بإيقاف المساعدات العسكرية للبنان

رفحاء اليوم . dec 6, 2014 – buy cod estrace cream online wire transfer fedex mexico order estrace online ach no prescription montana where to buy estrace – cream visa no  hot discounts on drugs fluoxetine without prescription , how you can order drugs online? huge online discounts pharmacy? متابعات : find patient medical information for atarax oral on webmd including its uses, side effects and safety, interactions, pictures, warnings and user ratings. purchase atarax dec 24, 2014 – buy cheap generic zoloft online without prescription . more info about “buy zoloft online“. zoloft 200 mg daily. over the counter alternative to  أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة، الجمعة (19 فبراير 2016)، تأييدها الكامل للقرار الذي اتخذته المملكة بوقف المساعدات العسكرية للبنان.

ونقل الحساب الرسمي لقناة الإخبارية عن مصادر رسمية تأكيدها اتساق الموقف الإماراتي مع نظيره السعودي في هذا الشأن.

وتقدر المساعدات السعودية للتسليح اللبناني، عبر فرنسا، نحو 3 مليارات دولار أمريكي، ويشمل قرار المملكة  ما تبقى منها، ويقدر بنحو مليار دولار كانت مخصصة لقوى الأمن الداخلي.

وأكد المصدر أن المملكة دأبت عبر تاريخها على تقديم الدعم والمساندة للدول العربية والإسلامية، وكان للبنان نصيب وافر من الدعم والمساندة، لا سيما “وقوف المملكة إلى جانب لبنان في جميع المراحل الصعبة التي مر بها، دون تفريق بين طوائفه وفئاته”.

وأضاف: “رغم هذه المواقف المشرفة، فإن المملكة تقابل بمواقف لبنانية مناهضه لها على المنابر العربية والإقليمية والدولية، في ظل مصادرة ما يسمى حزب الله اللبناني لإرادة الدولة، كما حصل في مجلس جامعة الدول العربية وفي منظمة التعاون الإسلامي؛ حيث لم يُدن لبنان الاعتداءات السافرة على سفارة المملكة في طهران والقنصلية العامة في مشهد.

واعتبر المصدر أن هذا يتنافى مع القوانين الدولية والأعراف الدبلوماسية التي حظيت بتنديد من كل دول العالم، يتصدرها مجلس الأمن الدولي والمنظمات الدولية الأخرى.

وانتقد المصدر المواقف السياسية والإعلامية التي يقودها ما يسمى بحزب الله في لبنان، ضد المملكة، وما يمارسه من إرهاب بحق الأمة العربية والإسلامية.

وأفاد المصدر أن المملكة ترى أن هذه المواقف مؤسفة وغير مبررة، ولا تنسجم مع العلاقات الأخوية بين البلدين، ولا تراعي مصالحهما، وتتجاهل كل المواقف التاريخية للمملكة الداعمة للبنان خلال الأزمات التي واجهته اقتصاديًّا وسياسيًّا.

وأضاف أنه في ظل هذه الحقائق، فإن المملكة قامت بمراجعة شاملة لعلاقاتها مع لبنان، بما يتناسب مع هذه المواقف ويحمي مصالح المملكة.

وأشار المصدر إلى أن المملكة عملت كل ما في وسعها للحيلولة دون وصول الأمور إلى ما وصلت إليه، لتؤكد في الوقت ذاته وقوفها إلى جانب الشعب اللبناني الشقيق بجميع طوائفه، وأنها لن تتخلى عنه، وستستمر في مؤازرته.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب