الإفراج عن المعارض الكويتي مسلم البراك

رفحاء اليوم . وكالات

أفرج القضاء الكويتي الخميس بكفالة عن القيادي في المعارضة مسلم البراك غداة ليلة من المواجهات العنيفة بين قوات الامن والمحتجين المطالبين باطلاق سراحه.

وقال المحامي عبدالرحمن البراك لوكالة فرانس برس “لقد امر قاض بالافراج عن مسلم البراك بكفالة قدرها عشرة الاف دينار (35600 دولار) بانتظار المحاكمة”، وقبيل الافراج عن البراك، تجمع نحو مئتي شخص عند بوابة السجن المركزي الذي يبعد 25 كلم جنوب غرب العاصمة، بحسب مصور لوكالة فرانس برس.

ومسلم البراك يعد من ابرز قادة المعارضة الكويتية التي يطغى عليها التيار الاسلامي والقبلي وتطالب باصلاحات سياسية جذرية تعزز الديموقراطية، لكن بدون المطالبة بتغيير النظام او التخلي عن حكم آل الصباح الذي يحكمون الكويت منذ اكثر من 250 عاما.

والبراك كان موقوفا على ذمة التحقيق في اتهامات بالتعرض لامير البلاد خلال تجمع عام في 15 أكتوبر، ويواجه بالتالي امكان الحكم عليه بالسجن حتى خمس سنوات.

واندلعت اعمال العنف ليل الاربعاء بعد ان سار الاف المحتجين باتجاه السجن المركزي حيث كان يتم توقيف البراك بعد ان مددت النيابة العامة الاربعاء حبسه احتياطيا لمدة عشرة ايام.

واستخدمت شرطة مكافحة الشغب قنابل صوتية وغازا مسيلا للدموع لتفريق الحشد ما ادى الى وقوع مواجهات استمرت ساعات عدة، واعلنت وزارة الداخلية عمليات توقيف بين صفوف المتظاهرين واشار شهود الى توقيف 23 شخصا على الاقل.

وصرحت المعارضة في بيان انها ستواصل التظاهرات السلمية ودعت الحكومة الى “وقف الممارسات القمعية والاساليب البوليسية غير المسبوقة” والغاء تعديل قانون الدوائر الانتخابية الذي كان في اساس الازمة الحالية.

ودعا البيان المشترك الذي وقعته 11 مجموعة سياسية وشبابية الحكومة الى الغاء التعديل المثير للجدل للقانون الانتخابي الذي أدى الى الازمة السياسية الحالية.

وتقول المعارضة ان هذا التعديل والذي اجازه الامير في 19 أكتوبر يمكن ان يتيح التلاعب بنتائج الانتخابات المبكرة المقررة في الاول من ديسمبر، وجددت وزارة الداخلية التاكيد انها لن تسمح باي تظاهرة جديدة غير مرخص لها بما فيها مسيرة للمعارضة مقررة الاحد.

من جهتهم، قال ناشطون ان عشرات الاشخاص لاسيما الاطفال نقلوا الى المستشفى جراء تنشقهم الغاز المسيل للدموع الذي استخدمته قوات مكافحة الشغب بشكل مفرط على قولهم، اثناء تفريق المحتجين.

وفي ظل التوتر السياسي الشديد في الكويت التي تعوم على عشر الاحتياطي العالمي من الخام، خسر مؤشر البورصة 2 بالمئة عند الاغلاق الخميس ليصل الى مستوى 5645,31 نقطة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب