الإثارة تستمر في بلدية رفحاء والزميل جزاع النماصي يكشف تضارب التصريحات

رفحاء اليوم . متابعات

تستمر الإثارة في بلدية رفحاء ويستمر الزملاء الإعلاميين في بحثهم لكشف الحقيقة ولجعل القارئ الكريم على علم بكل ما يجري من حوله , ولكن يبدو أن هناك مسؤولين يريدون أن تبقى الإثارة مستمرة ونصف الحقيقة غائب ولا نعلم هل هي لخدمة أجندة خاصة أم هو الجهل بالأنظمة والقوانين .

أطل علينا الزميل جزاع النماصي في صحيفة المدينة بخبر يضع ألف علامة إستفهام حول مشاريع بلدية رفحاء وإثارتها نترككم مع الخبر:

رفحاء . جزاع النماصي

تضاربت تصريحات المسؤولين في بلدية رفحاء والمجلس البلدي حيال أحد المشروعات المنقولة في محافظة رفحاء، ففي الوقت الذي يؤكد فيه رئيس بلدية رفحاء لـ «المدينة» عدم وجود أي مشروع منقول من مكان إلى آخر في رفحاء، أكد رئيس المجلس البلدي أن هناك مشروعا تم نقله بالفعل.
وقرر المجلس البلدي بالإجماع خلال جلسته التاسعة على طلب ملف المشروعات المنقولة من بلدية رفحاء (إن وجدت).
وعلمت «المدينة» أن العضو سعد العنزي قدم مقترحا في خلال الجلسة طالب فيه البلدية بملف المشروعات المنقولة.
وأشارت المصادر إلى أن رئيس البلدية قال خلال الجلسة جازما إنه لا يوجد أي مشروعات منقوله في محافظة رفحاء، فيما قال لـ»المدينة» رئيس المجلس البلدي برفحاء وطبان التمياط إن رئيس البلدية خلال الجلسة استثنى عند إجابته عن المشروعات المنقولة مشروعا واحدا.
وعند سؤال التمياط عن المشروعات المنقولة برفحاء قال: أجابكم رئيس البلدية في تحقيق صحفي عن المشروعات البلدية في رفحاء نشرته صحيفتكم في وقت سابق وكانت إجابته عن أحد أسئلتكم بأنه تم نقل مشروع تحسين الجزر الوسطية لشارع الأمير نايف والثلاثين إلى شارع الأربعين والحزام الشرقي.
ولفت التمياط إلى أن المجلس قد طلب من البلدية بشكل رسمي تزويده بملف المشروعات المنقولة (إن وجدت).
من جهته قال لـ»المدينة» رئيس بلدية محافظة رفحاء المهندس صالح الصغير باتصال هاتفي إنه لا يوجد مشروعات منقولة من مكان إلى آخر في محافظة رفحاء ولا أعلم عن أي مشروع تم نقله.
وكانت «المدينة» قامت بجولة ميدانية لمتابعة سير المشروعات البلدية في محافظة رفحاء ونشرت تحقيقا موسعا في 18/4/2012 تحت عنوان (مشروعات رفحاء تنتظر الإفراج) كشفت خلاله عن مشروعات متعثرة وأخرى متأخرة وغير موجود على أرض الواقع، وكشفت مصادر «المدينة» أن مشروع تحسين الجزر الوسطية لشارع الأمير نايف وشارع الثلاثين منتهي عقده منذ شهر محرم من العام الماضي 1432هـ وتكلفته الإجمالية 790 ألف ريال ولم يتم تنفيذه على أرض الواقع.
وأجاب رئيس بلدية محافظة رفحاء المهندس صالح الصغير وقتها بخطاب رسمي ـ تحتفظ المدينة به ـ بأن هذا المشروع لم يتم تنفيذه بشارع الأمير نايف والثلاثين نظرًا للتنسيق بين البلدية وفرع مياه رفحاء وشركة الكهرباء ووجود النواقص في خطوط الصرف الصحي وشبكات الكهرباء المتعارضة مع تنفيذ أعمال المشروع، وتم تنفيذ المشروع في شارع الأربعين وجزء من المشروع تم تنفيذه في شارع الحزام الشرقي بمحاذاة شبك الحرس الوطني.
يُذكر أن عضو المجلس البلدي برفحاء المهندس عليان الشيحي قد اتهم بلدية رفحاء والمجلس البلدي بالفساد وطالب بمخاطبة الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد «نزاهة» للوقوف على المشروعات البلدية برفحاء في تقرير نشرته «المدينة» في 17/9/2012 تحت عنوان (عضو «بلدي» رفحاء يتهم المجلس بالفساد).

2 تعليقين على: الإثارة تستمر في بلدية رفحاء والزميل جزاع النماصي يكشف تضارب التصريحات

  1. 1
    زيد الشمري

    اللي يقرا هالكلام يقول انك قاطعن راس الدريعي ياجزاع
    ماجبت شي جديد مشاريع منقولة ومشاريع ورق
    ندري بكل هالكلام وغيره مافيه شي
    ندري انك صديق مقرب من العضو **** وتدور له الزلة على شان يكسب الشارع
    نبي شي جديد وأثباتات للفساد ماهو مشاريع منقولة وأقاويل

  2. 2
    عبدالله الشمري

    رئيس البلدية مابراسه شي مايعرف المشروع المنقول من الغير منقول ماغير يدربي راسه من المهندس المصري
    ليه الى الأن مانتم فاهمين ان الصغير مهندس زراعي مو مهندس مدني والله الرجال متوهق يبي بس المخلص
    وبالنسبة للمجلس البلدي الله يسلم اعضاءه كلهم مايبون خدمة رفحاء مايبون الا الانتدابات والأعلام والتصوير والكشخة
    انت قلت وانا فعلت وانا اقترحت وانا فضحت
    كلن عايش بجوه وينتظر راتب آخر الشهر وكم انتداب .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب