الأهلي يخفي أزمة الـ26 مليوناً!

رفحاء اليوم . متابعات : أبدى عدد من لاعبي الأهلي الذين أعلن الجهاز الفني نيته عن الاستغناء عنهم امتعاضهم من التعاطي الإداري مع القرار، إذ فشل اللاعبون في الوصول إلى حل مرضٍ إما بالحصول على مخالصة مالية أو الانتقال بنظام الإعارة.

وأكدت مصادر أن الإدارة رفضت منح أي من لاعبيها مخالصة مالية من دون تنازله عن مستحقاته السابقة واللاحقة، بل وطالبت بعضهم بالتنازل عن جزء من قيمة انتقاله فيما طالبت البعض الآخر بكامل قيمة الانتقال.

وتزيد مستحقات اللاعبين الذين شملهم قرار الاستغناء الفني على 26 مليون ريال، في حال منحهم مخالصات مالية، وهي الخطوة التي تسعى الإدارة جاهدة إلى تجنبها بحثاً عن تقليل الأعباء المادية المترتبة على خزانة النادي في الفترة الحالية.

وفي الوقت الذي تلقى فيه جل اللاعبين المستبعدين عروضاً انتقالية مميزة، عجز الكثير منهم عن الرد عليها أو التعاطي معها بحكم حاجتهم في بداية الأمر إلى التخلص من قيد العقد الأهلاوي والحصول على مستحقاتهم، تجلى ذلك في المفاوضات الاتفاقية لعدد من أولئك اللاعبين والتي بدأت بجفين البيشي وكامل المر قبل أن تصل إلى المهاجم عيسى المحياني الذي أكد رئيس الاتفاق في حديث سابق إلى «الحياة» بأن إدارته تسعى إلى كسب خدماته لكنها تنتظر حصوله على مخالصة مالية للدخول في مفاوضات جادة معه.

إدارة الأهلي لم تعلق على الموضوع، في الوقت الذي طالبهم الجهاز الفني بالانتظام في التدريبات الثانوية من دون المشاركة مع الفريق الأساس، في إشارة إلى رفضه التام الاستعانة بهم الموسم المقبل، خصوصاً وأن المدرب فيتور بيريرا سبق وأن اجتمع بهـم وصارحهـم بقـراره.

الأهلي المقبل على مشاركة آسيوية مهمة في دور الثمانية من دوري آسيا حين يلاقي سيول الكوري على أرضه يوم الـ21 من الشهر الجاري، يحتاج إلى إسقاط اللاعبين المستغنى عنهم من قائمة الفريق ليتسنى له قيد بدلاء عنهم، أو إبقاؤهم دون مشاركة وتسليمهم الدفعات الشهرية كاملة.

من جانب آخر، طلب مدرب الأهلي من الجهاز الطبي لفريق كرة القدم سرعة إيفاده بتقرير عن حالة مهاجم الفريق البرازيلي فيكتور سيموس الذي امتدت إصابته وطالت مدة علاجها لفترة قاربت 10 أيام.

وحرص بيريرا على الوقوف على إصابة سيموس للتعرف على مدى إمكان الاستعانة بخدماته من عدمها في اللقاء المرتقب أمام سيول، وشهدت عيادة الأهلي الطبية أمس «الإثنين» حضور الرباعي فيكتور سيموس وكامل الموسى وباسم العطاالله ومحمد مجرشي في صالة الحديد، ما يعطي إشارة إلى قرب شفاء المهاجم البرازيلي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب