“الأمم المتحدة” توافق على طلب المملكة مناقشة قضية ازدراء الأديان

  • زيارات : 235
  • بتاريخ : 26-يناير 2015
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : وافق مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان على طلب المملكة العربية السعودية، بمناقشة قضية ازدراء الأديان، وذلك بعد إعادة مجلة “شارلي إيبدو” نشر رسوم مسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم، مقرراً طرح مشروع قرار حول القضية للتصويت في دورة المجلس القادمة في شهر مارس.

ويطالب القرار الذي سيطرح للتصويت في مجلس حقوق الإنسان بألا تتجاوز حرية التعبير والصحافة والرأي الحدود التي تمثل إهانة للأديان والمعتقدات، كما يطالب بوقف الإهانات المتعمدة للدين الإسلامي.

وكانت المملكة قد سعت من قبل في عام 2011 لاستصدار قرار مشابه من مجلس حقوق الإنسان، إلا أن الدول الغربية نسقت تحالفات دبلوماسية لتخفيف صيغة القرار، بدعوى أنه لا مساس بحرية التعبير والصحافة، قبل أن تواصل المملكة ومنظمة التعاون الإسلامي ومصر وباكستان وتركيا السعي في المحافل الدولية لإعادة القضية إلى المناقشة وإلى جدول الأعمال.

جدير بالذكر، أن المملكة كانت قد استنكرت بشدة حادث الهجوم الإرهابي الذي تعرضت له مجلة “شارلي إيبدو” الفرنسية وحرصت على المشاركة في مسيرة التضامن ضد الإرهاب في باريس، وعبرت في الوقت ذاته عن استهجانها لاستمرار المجلة في الاستهزاء بالإسلام وبشخص نبي الهدى والرحمة صلى الله عليه وسلم، وأنها لا ترى أي مبرر لمثل هذه الإساءة المتعمدة ضد الإسلام واستفزاز مشاعر مليار ونصف مليار مسلم حول العالم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب