الأصفران الجريحان في قمة زين رغم تشابه الظروف

رفحاء اليوم . متابعات

تفتتح اليوم (الخميس) مباريات الجولة 12 من دوري “زين” السعودي للمحترفين، بإقامة ثلاث مواجهات تجمع الأولى النصر بالاتحاد في الرياض؛ فيما يلتقي الأنصار والشباب في المدينة المنورة، ويطير الرائد إلى جدة لملاقاة الأهلي.

النصر – الاتحاد

تقام المواجهة على استاد الأمير فيصل بن فهد في الرياض، وينتظر أن تكون قوية من الجانبين، فالنصر حقق نتيجة جيدة في آخر لقاء عقب فوزه على التعاون، في حين خسر الاتحاد لقاءه الماضي بعد خسارته أمام منافسه الأهلي، ويبدأ اللقاء الساعة الثالثة عصراً.

ورفع النصر رصيده إلى 14 نقطة من 10 مباريات مكنته من الوصول إلى المركز السابع، فيما يملك الاتحاد الرصيد ذاته من النقاط من تسع مباريات في المركز السادس، ويتسلح النصر بعاملي الأرض والجمهور ويقوده فنياً المدرب الوطني علي كميخ الذي يدرك أهمية الحصول على نقاط المواجهة، وسيكون ذلك عبر اللعب بطريقة هجومية تكفل للفريق المضي نحو خامس انتصاراته في الدوري. وسيصطدم كميخ بغياب الثلاثي محمد عيد وعمر هوساوي وإبراهيم غالب لحصولهم على ثلاثة إنذارات، وأحمد عباس الذي أجرى جراحة، ومن المتوقع أن يتعامل لاعبو النصر مع المواجهة بجدية كبيرة؛ خصوصاً أن الفريق تأخر في تحقيق انتصاره الأخير، ومن المتوقع أن يخوض المدرب اللقاء بتغييرات عدة اضطرارية عن اللقاء الماضي مع تغييرات أخرى في مراكز اللاعبين الغائبين.

ومن أبرز الأسماء لدى المدرب خالد الزيلعي وحسين عبدالغني إضافة إلى الثنائي الأجنبي الجزائري عنتر يحيى، والأرجنتيني خوان مرسير، وخالد الغامدي، وسيحتفظ المدرب في مقاعد البدلاء بورقة المهاجم محمد السهلاوي، وستشهد القائمة مشاركة الكولومبي خوان بابلو بينو الذي غاب عن اللقاء الماضي بداعي الإيقاف.

وعلى الجانب الآخر سيدخل مدرب الاتحاد الوطني عبدالله غراب اللقاء بطريقة متحفظة بتأمين المناطق الدفاعية وتكثيف منطقة الوسط، مع الاعتماد على الكرات المرتدة السريعة، لاستغلال اندفاع لاعبي النصر المتوقع، ومن المنتظر أن يلعب الاتحاد بالأسماء ذاتها التي شاركت أمام الأهلي في اللقاء الماضي، وسيفتقد الاتحاد لخدمات الثنائي الجزائري عبدالملك زيايه والمدافع أسامة المولد بداعي الإصابة، والحارس مبروك زايد لعدم اكتمال الجاهزية.

ومن أبرز الأسماء التي يعتمد عليها المدرب لاعبي الوسط محمد نور والبرازيلي ويندل، وفي خط الدفاع يبرز اسم متوسطي قلب الدفاع حمد المنتشري ورضا تكر، والظهير الأيسر مشعل السعيد، وفي خط المقدمة الثنائي نايف هزازي ومحمد الراشد.

الأنصار – الشباب

وعلى استاد مدينة الأمير محمد بن عبدالعزيز الرياضيه بالمدينة المنورة سيلعب الأنصار وهو مطالب بتحسين وضعه في الدوري، إذ لا يزال الفريق متذيلا الترتيب ولم يحقق أي نتيجة ايجابية، وستكون مباراة الفريق أمام الشباب (المتصدر) ، صعبة قياساً بتحسن مستويات ونتائج الشباب في هذا الموسم، ويبدأ اللقاء الساعة 3.30 عصرا، ويحتل الأنصار المركز الأخير بدون أي رصيد من النقاط، مقابل 29 نقطة للشباب الذي يحتل المركز الأول.

وسيحاول الأنصاريون تفادي النتيجة السلبية؛ إذ من المتوقع أن يطلب المدرب التونسي جلال القادري من لاعبيه التحفظ واللعب على الكرات المرتدة، والسيطرة على وسط الميدان، ومن أبرز الأسماء المحلية التي يعتمد عليها المدرب الحارس عبده بسيسي والمهاجمان رائد الجهني وعبدالاله هوساوي، والمحترف الأردني محمد منير، وسيفتقد الفريق لخدمات لاعب الوسط محسن العيسى لحصوله على ثلاثة إنذارات.

أمام ذلك سيلعب الشباب اللقاء بحثا عن حصد النقاط والانفراد بالصدارة، ما يؤكد أن المدرب البلجيكي ميشيل برودوم سيضع أهمية تحصين المناطق الدفاعية للفريق قبل التفكير في غزو مرمى الخصم. ويسعى مدرب الفريق إلى اللعب بالطريقة المعتادة، التي تتركز في السيطرة على منطقة المناورة وبناء الهجمات عن طريق ظهيري الجنب من أجل لعب الكرات العرضية داخل منطقة الجزاء للمهاجم ناصر الشمراني، وستشهد القائمة الشبابية عودة البرازيلي فرناندو مينيجازو للمشاركة والذي غاب عن اللقاءات الثلاث الماضية بقرار من لجنة الانضباط، وسيفتقد لخدمات الثلاثي وليد عبدربه وعمر الغامدي وأحمد عطيف لحصولهم على ثلاثة إنذارات، ومن أبرز الأسماء في تشكيله الغيني إبراهيم ياتارا والأوزبكي سيرفر جيباروف والمدافع حسن معاذ.

الأهلي – الرائد

على استاد الأمير عبدالله الفيصل بجدة، سيرمي الأهلي بثقله من أجل تحقيق الفوز وخطف نقاط اللقاء كاملة، في الوقت الذي يبحث فيه لاعبو الرائد عن مواصلة تقديم النتائج المميزة، ويبدأ اللقاء الساعة 7.30 مساء.

ويملك الأهلي 23 نقطة في المركز الرابع، مقابل ثمان نقاط للرائد وصل بها للمركز ال 12، ويدرك الأهلاويون صعوبة المباراة، وهم يواجهون فريقاً يبحث عن مواصلة الانتصارات للهروب من المراكز المتأخرة، ومن المرجح أن يدخل التشيكي جاروليم النزال بالقائمة الأساسية التي شاركت في اللقاء الماضي أمام الاتحاد، وسيعمل لاعبو الأهلي على الضغط على مرمى الضيوف من خلال تحركات ثنائي خط المقدمة البرازيلي فيكتور سيموس والعماني عماد الحوسني ومن خلفهما البرازيلي كماتشو؛ إذ يعتبرون أهم مصادر القوة في القائمة الأهلاوية، ومن أبرز الأسماء في قائمه “الأخضر” الحارس ياسر المسيليم ولاعب الوسط معتز الموسى، ومن المحتمل أن يستعين المدرب بخدمات لاعب المحور الكولومبي بالومينو في حال اكتمال جاهزيته، وسيفتقد الفريق لخدمات لاعب الوسط أحمد درويش بداعي الإصابة.

وفي الجهة المقابلة يدخل الفريق ألرائدي اللقاء بنشوة النتائج الايجابية في آخر ثلاث مواجهات، وسيكون مدربه التونسي عمار السويح مطالباً بالحصول على نقاط اللقاء كاملة للابتعاد عن مراكز المؤخرة. ومن المتوقع أن يلعب الفريق بطريقة هجومية مع تأمين المناطق الدفاعية، وسيدفع بكل أوراقة الأساسية من أجل إبطال مفاجأة أصحاب الضيافة، وسيستفيد الفريق من خدمات مدافعه ابراهيم شراحيلي العائد من الإيقاف، ومن الأسماء البارزة لدى المدرب المهاجم موسى الشمري، وعبدالمجيد الرويلي والمحترف المغربي عصام الراقي، والكونغولي ديبا الونغا، وسيحتفظ المدرب بجانبه على مقاعد البدلاء بالمهاجم وليد الجيزاني ورقة رابحة من أجل الزج به عند الحاجة لخدماته في أي وقت من عمر اللقاء.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب