الأسد يظهر علنا ويزور ضريح الجندي المجهول متناسياً الدماء التي تسيل كل يوم

رفحاء اليوم . وكالات

ذكر التلفزيون السوري الرسمي ان الرئيس بشار الاسد قام اليوم بزيارة ضريح الجندي المجهول في دمشق بمناسبة الذكرى التاسعة والثلاثين لحرب أكتوبر 1973.

وقال التلفزيون في شريط عاجل ان الاسد “زار السبت صرح الشهيد في جبل قاسيون في دمشق في ذكرى حرب تشرين التحريرية”، وتأتي زيارة الاسد فيما تخوض قواته معارك ضد مقاتلين معارضين يسعون لاسقاط نظامه الذي يؤكد انهم “جماعات ارهابية مسلحة” تدعمهم دول عربية وغربية بينها تركيا.

وذكرت وكالة الانباء الرسمية (سانا) بمناسبة ذكرى حرب تشرين التحريرية ان “الاختلافات البسيطة للعدوان الجديد الذي تتعرض له سوريا منذ ما يقارب العامين عن الظروف التي مرت خلال حرب تشرين التحريرية لا تلغي بأي شكل التشابه الكبير بين ظروف المعركتين”.

واعتبرت ان البلاد “تواجه حاليا ما واجهته قبل تسعة وثلاثين عاما عدوا مسلحا بأسلحة غربية صهيونية هدفها تدمير سوريا الدولة المقاومة والنيل من شعبها الذي أسند إليه منذ بداية التكوين مهمة حماية المنطقة واسقاط كل مشاريع الهيمنة والعدوان المعدة لاستهدافها”.

من جهتها، اعتبرت جريدة الثورة الحكومية في افتتاحيتها امس ان الفارق بين المعركتين يكمن في ان “التضامن العربي الذي كان أحد أهم مشاهد الانتصار على المستوى السياسي يدخل في غيبوبة الاحتضار”.

وخصصت صحيفة الثورة ملحقا خاصا بمناسبة الاحتفالية بحرب تشرين التحريرية تضمن الكلمة التي القاها الرئيس الراحل حافظ الاسد، والد الرئيس الحالي بشار الاسد، مساء السادس من تشرين الاول/اكتوبر 1973.

وفي هذه المناسبة، اطلقت اذاعة وقناة تلفزيونية اخبارية.

وباشرت اذاعة سوريانا وقناة التلاقي الاخبارية بثهما “لمواجهة الغزوة الاعلامية الكبيرة” التي تقول السلطات ان البلاد تتعرض لها من قبل “الاعلام المغرض”(!!)

وقال رئيس الوزراء السوري اثناء قيامه بافتتاح الوسيلتين الاعلاميتين بصحبة وزير الاعلام عمران الزعبي “ان المكون الاساسي لهذه الازمة هو المكون الاعلامي”.

واكد ان “الوسائل الاعلامية (السورية) تخوض حربا حقيقية لا تنقص شانا عن الحرب التي يقوم بها جنودنا البواسل في قواتنا المسلحة”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب