الأسد: أنا لست مسئولا عن أعمال العنف التي ترتكبها القوات

رفحاء اليوم . متابعات

قال الرئيس السوري بشار الأسد امس انه لم يعط الأمر لتنفيذ عملية قمع دموي للمتظاهرين الذين يطالبون بإسقاطه، مشيراً إلى أن معظم القتلى في الاضطرابات هم من مؤيديه ومن قوى الأمن والجيش.

وأقر الأسد بوقوع أخطاء من جانب أفراد من القوى الأمنية ولكنه أكد ان هذه ليست سياسة المؤسسة الأمنية، وشكك في الحصيلة التي أعلنتها الأمم المتحدة للقتلى في الاضطرابات بسورية.

ونفى الأسد في مقابلة مع مقدمة البرامج الأميركية باربرا وولترز على قناة “أي بي سي”، بثت امس إعطاء أوامر بقتل المتظاهرين ووضعَ اللوم في العنف على عناصر من مجموعات إرهابية مؤيدة للقاعدة وعلى مجموعات إجرامية ومتطرفين دينيين اختلطوا بالمتظاهرين السلميين.

وشدد على أن ضحايا العنف في الشوارع ليسوا متظاهرين مدنيين يعارضون نظامه، وأضاف “معظم الناس الذين قتلوا هم من مؤيدي الحكومة وليس العكس”، وقال ان من بين القتلى 1100 من الجيش والشرطة.

وشكك الأسد في حصيلة القتلى في سورية التي أعلنتها الأمم المتحدة وتبلغ أكثر من 4000، وتساءل “من قال ان الأمم المتحدة هي مؤسسة ذات مصداقية؟”

وأقر بأن بعض العناصر من قواته المسلحة ذهبوا بعيداً في ردة فعلهم ضد المتظاهرين ولكنه أكد انهم عوقبوا على أفعالهم، وقال “أي ‘رد فعل وحشي’، قام به فرد وليس مؤسسة، هذا ما عليك معرفته”.

وأضاف “هناك فرق بين أن يكون لدينا سياسة للقمع وبين وقوع بعض الأخطاء من قبل بعض المسؤولين. هناك فرق كبير”.

وسألته وولترز، “ولكن عليك أن تعطي الأمر”، فأجاب “نحن لا نقتل شعبنا.. لا يوجد حكومة تقتل شعبها إلاّ إذا كان يقودها شخص مجنون”، وقال في سياق آخر “لم يكن هناك أمر بالقتل أو بالوحشية”.

وقال الرئيس السوري لمقدمة البرنامج انه لا يصدقها حين قالت له ان “الناس تهرب من منزل إلى آخر والأطفال يعتقلون وقد رأيت هذه الصور”.

ونفى الأسد تعرض الطفل حمزة الخطيب الذي قتل في درعا في بداية الاضطرابات، للتعذيب على يد القوى الأمنية وقال “التقيت والده وقال لي انه لم يتعرّض للتعذيب كما قيل في وسائل الإعلام”.

وحول الإصلاح في سورية، قال الأسد انه يطبق إصلاحات وانه سيتم إجراء انتخابات محلية هذا العام ولكن أكد ان الانتخابات الرئاسية لن تجري قبل العام 2014 وبرر ذلك بالقول “لايمكن التسرّع بالانتخابات”.

وأضاف “لم نقل يوماً اننا دولة ديمقراطية، نحن نسير قدماً في الإصلاحات خصوصاً في الأشهر التسعة الأخيرة، هذا يأخذ وقتاً طويلاً ويحتاج الأمر للكثير من النضج لنكون دولة ديمقراطية بالكامل”.

وأكد ان العقوبات لا تقلقه، وقال “نحن تحت العقوبات منذ 30 و35 عاماً، هذا ليس أمراً جديداً”، مضيفاً “نحن لسنا معزولين ولدينا أناس يدخلون ويخرجون، لدينا تجارة ولدينا كل شيء”.

وسألت وولترز الأسد إذا كان يندم على العنف في بلاده، فأجاب “فعلت ما في وسعي لحماية الشعب. لا يمكن أن أشعر بالذنب حين أقوم بكل ما في وسعي. تشعرين بالأسف على الأرواح التي زهقت. ولكن لا تشعرين بالذنب حين لا تقتلين الناس. لذلك هذا لا يتعلق بالذنب”.

وكانت الأمم المتحدة أشارت إلى مقتل أكثر من 4 آلاف شخص منذ بداية الانتفاضة ضد نظام الأسد في سورية، ودعت الولايات المتحدة وعدد من الدول الغربية الرئيس السوري إلى التنحي عن السلطة، كما فرضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عقوبات على سورية.

على ذات الصعيد قال البيت الابيض الاربعاء ان انكار الرئيس السوري بشار الاسد بأنه اصدر اوامر بقتل آلاف المتظاهرين “يفتقر الى المصداقية”.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني ان “الولايات المتحدة وعددا من الدول الاخرى في العالم التي اجمعت على ادانة العنف الفظيع في سوريا والذي ارتكبه نظام الاسد، تعرف بالضبط ما الذي يحدث ومن المسؤول عنه”.

وفي رد سريع اتهمت سوريا امس وزارة الخارجية الاميركية بتحريف تصريحات ادلى بها الرئيس بشار الاسد لقناة ايه بي سي نيوز الاميركية في معرض التعليق عليها.

واكد الناطق باسم وزارة الخارجية السورية جهاد مقدسي ان الاسد لم يسع الى التنصل من مسؤولياته كرئيس للبلاد بقوله للصحافية المخضرمة باربرا وولترز ان قوات الامن السورية ليست “قواته”.

وقال مقدسي “عندما سألته وولترز هل قامت قواتك، بالمعنى الشخصي وكأنها ميليشيا، بقمع شديد، قال الرئيس ان هذه ليست قواتي وقدم شرحا صحح به وصوب السؤال الموجه وقال ان هناك قوات في سوريا مهامها الدستورية الحفاظ على امن واستقرار البلاد”.

واضاف مقدسي “الرئيس الاسد مسؤول دستوريا عن مهامه كرئيس جمهورية”.

وانتقد مارك تونر المتحدث بلسان الخارجية الاميركية هذه التصريحات وقال “من السخف انه يحاول التخفي وراء لعبة واضحة ويقول انه لا يمارس السلطة في بلاده”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب