الأخضر أمام إسبانيا .. « اصعب » اختبار

رفحاء اليوم . متابعات

يخوض المنتخب السعودي لكرة القدم اليوم اختبارا قويا عندما يحل ضيفا على نظيره الإسباني بطل العالم 2010 وأوروبا 2008 و2012 في مباراة دولية ودية ضمن استعدادات الطرفين للاستحقاقات المقبلة.

ويستعد ”الأخضر” السعودي بإشراف مدربه الهولندي فرانك ريكارد لدورة كأس الخليج الـ21 في البحرين خلال الفترة من 4 حتى 18 كانون الثاني (يناير) المقبل, وأيضا لتصفيات كأس آسيا 2015، في المقابل يستعد منتخب إسبانيا لتصفيات أوروبا المؤهلة إلى مونديال 2014 في البرازيل.
وتعد المباراة التي سيشهدها ملعب باسارون الجديد في مدينة بونتيفيدرا شمالي إسبانيا, فرصة مهمة لريكارد من أجل التأكيد على مستويات اللاعبين السعوديين وقدرتهم على مجاراة لاعبي المنتخبات الكبيرة، ولا سيما بعد التراجع في النتائج، التي حققها المنتخب في السنوات الأخيرة وتحديدا في نهائيات كأس آسيا في الدوحة العام الماضي، حيث خرج من الدور الأول بثلاث خسائر أمام اليابان وسوريا والأردن، وأيضا خروجه من الدور الثالث للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال البرازيل بالخسارة أمام أستراليا في ملبورن 4/2.

وأدت هذه النتائج إلى تراجع المنتخب السعودي إلى المركز 105 في التصنيف العالمي للمنتخبات، الذي يصدره الاتحاد الدولي (فيفا)، والخامس خليجيا، بما لا يتناسب مع تاريخه الحافل بالإنجازات أبرزها إحراز لقب كأس آسيا ثلاث مرات أعوام 1984 و1988 و1996، والتأهل إلى نهائيات كأس العالم أربع مرات متتالية أعوام 1994 في الولايات المتحدة و1998 في فرنسا و2002 في كوريا الجنوبية واليابان و2006 في ألمانيا.

ووقع اختيار ريكارد على 24 لاعبا للاستعدادات الأخيرة لمباراتي إسبانيا والغابون جلهم من اللاعبين الشباب، الذين يفتقدون الخبرة الدولية الكبيرة باستثناء المدافع أسامة هوساوي المحترف في صفوف إندرلخت البلجيكي والحارس وليد عبدالله ونجمي الوسط تيسير الجاسم وأحمد عطيف والمهاجم ناصر الشمراني.

ويهدف ريكارد من خلال مواجهة أبطال العالم وأوروبا للوقوف على المستوى الفني للاعبين وأنه لا يبحث عن تحقيق الفوز على الإسبان لأنه يعلم الفارق الفني الكبير بين المنتخبين، ولكنه يتطلع لتحقيق عديد من الأهداف من هذه المواجهة، التي تعد الاختبار الأبرز للاعبين قبل الاستحقاقات المقبلة، التي يأتي في مقدمتها كأس الخليج مطلع العام المقبل.

في المقابل، استدعى مدرب المنتخب الإسباني فيسنتي دل بوسكي جميع اللاعبين الأساسيين بمن فيهم نجم برشلونة دافيد فيا العائد للتو من الإصابة، ولن يتخلف من العناصر، التي توجت أخيرا بلقب كأس أمم أوروبا سوى نجم بايرن ميونج الألماني خابي مارتينيز المنتقل إليه حديثا من أتلتيك بلباو الإسباني.

ويبرز في صفوف المنتخب الإسباني قائده الحارس ايكر كاسياس والمدافع سيرجيو راموس، ونجما الوسط تشافي هرنانديز وأندريس أنيستا الفائز أخيرا بجائزة أفضل لاعب في القارة الأوروبية، فضلا عن سيسك فابريجاس.

تجدر الإشارة إلى أن المنتخبين السعودي والإسباني تقابلا مرتين، كانت الأولى في نهائيات كأس العالم 2006 في ألمانيا وانتهت بفوز إسبانيا بهدف نظيف سجله خوانيتو جوتيريز، والثانية ودية عام 2010 وانتهت أيضا بفوز إسبانيا بثلاثة أهداف لمقابل هدفين.

وترتاح إسبانيا في الجولة الأولى من التصفيات الأوروبية التي تنطلق اليوم الجمعة، حيث تبدأ مبارياتها الثلاثاء المقبل عندما تحل ضيفة على جورجيا ضمن منافسات المجموعة التاسعة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب