افولو: اللاعب السعودي يفتقد “التكتيك”..والمال ليس همي

رفحاء اليوم . متابعات : أكد المهاجم الكاميروني المحترف في صفوف فريق التعاون الكروي الأول، كلودال افولو، أن المال لم يكن سبباً رئيساً وراء رحيله عن المنافسات الفرنسية واختياره الانتقال إلى الدوري السعودي كمحطة جديدة في مسيرته الاحترافية، مشدداً على أن “رغبة التعاونيين في صناعة فريق مميز” و”طموحاته شخصياً” لعبتا الدور الأكبر في توقيعه.

وأشار الهداف الكاميروني إلى افتقاد اللاعب السعودي للتكتيك، مطالباً الأندية بالاهتمام مستقبلاً بشكل أكبر باللاعبين الصغار.

تأخر حسم التوقيع معك ومرت المفاوضات بينك وبين التعاون بفترة طويلة، لماذا كل ذلك التأخير؟
كانت لدي الرغبة بالحضور وخوض تجربة جديدة.. أما ما أدى إلى تأخر توقيعي للتعاون فهو الاتصالات الكثيرة التي تصلني من عدة وكلاء لاعبين إلى جانب التفكير كثيراً قبل اتخاذ أي خطوة جديدة، لذلك كان لابد من اختيار الوكيل المناسب الذي أثق به بعد اتخاذ القرار النهائي.

لكن ما السبب الحقيقي وراء رحيلك عن الأندية الفرنسية والدوري هناك، واختيارك الدوري السعودي؟
كما أشرت في إجابتي السابقة، كنت أرغب بخوض تجربة جديدة بعد السنوات التي قضيتها هناك، كما أنني بعد المكالمات التي أجريتها مع المسؤولين في التعاون لمست طموحاتهم ورغبتهم الكبيرة في صناعة فريق مميز، وشخصياً أنا لاعب لدي طموح بتحقيق الإنجازات وأطمح لتحقيق أهدافي كمساعدة الفريق للوصول إلى المشاركات الخارجية.. هذه الأسباب التي حضرت للتعاون من أجلها، ولم يكن حضوري من أجل المال فقط، ففي فرنسا كنت أحصل أيضاً على أموال كثيرة.

الآن وبعد أن خضت عدداً من المباريات في الدوري السعودي، وبالتأكيد تابعت مباريات كثيرة، كيف شاهدت مستوى الدوري واللاعب السعودي؟

الدوري السعودي يختلف كثيراً عن الدوري الفرنسي، لكن هنا يوجد تنافس بين الأندية للوصول إلى مراكز متقدمة، واللاعبون يظهرون رغبة كبيرة في الفوز، عرفت ذلك من خلال فرحة اللاعبين بالأهداف فأنا لا أستطيع القراءة بالعربية لكني أتابع المباريات في التلفاز وأحاول معرفة ما يقال في البرامج.. أعتقد أن الأندية السعودية تحتاج للاهتمام بشكل أكبر وأشمل مستقبلاً باللاعبين الصغار وتحديداً من الصفر، وهناك قصور واضح في الجانب التكتيكي لدى اللاعب السعودي.
حظيت باستقبال جماهيري كبير عند وصولك، ماهو إنطباعك عن تلك اللحظات؟
كان شرفاً لي أن أحظى بهذا الاستقبال والحفاوة الكبيرة، وحتى وقتنا الحالي أصادف كثيراً من المعجبين الذين يرغبون بالتصوير معي، وهذا حافز كبير لي كلاعب للعمل على إسعاد هذه الجماهير الغالية، لكني أطالبها بالصبر فهذه تجربة جديدة احتاج معها لوقت كاف من أجل تقديم ما يسعدهم.
شاركت في أربع مباريات وسجلت ثلاثة أهداف وهذا معدل جيد، هل تبحث عن لقب الهداف؟
لن أتوقف عن التسجيل طالما سنحت لي الفرص في كل لقاء، هذه مهتمي الأولى كلاعب مهاجم، كما أني همي الأول مساعدة زملائي بتحقيق الفوز والنهوض بالفريق، نعم مسألة لقب الهداف مهمة لأي مهاجم طموح، لكن مصلحة الفريق بلا شك هي الأهم.
لعبت في فريق واحد مع البرازيلي ريتشي في فرنسا، هل تفاجأت بوجوده في التعاون؟
هذا حال كرة القدم والاحتراف.. قد تلتقي بلاعب لعبت معه في فريق سابق، كحالتي مع ريتشي عندما لعبنا سوياً في فرنسا وها نحن نلتقي مرة أخرى في التعاون، وهو بصراحة إضافة مهمة للتعاون.
وكيف شاهدت التعاون بعد انضمامك اليه؟
فريق طموح لدى رجالاته الرغبة الكبيرة بصنع فريق مميز قادر على المنافسة على البطولات، يمتلك مؤهلات جيدة لكن وكما هو حال جميع الأندية هناك بعض القصور الذي لا يؤثر على سير العمل.
بعد حضورك ومشاهدة منشأة النادي، هل تفاجأت بما شاهدت؟
لا لم اتفاجأ فقد مررت بعدد من التجارب السابقة وقضيت فترة طويلة في فرنسا تعلمت منها أن دوري كلاعب هو داخل الميدان فقط، وهذا ما يجب على كل لاعب العمل به، وهذا لا يلغي الجوانب الأخرى المساعدة هو دور الإدارة والقائمين على النادي.
ماذا تقول لشرفيي التعاون الذي دفعوا أموالاً كبيرة من أجل التعاقد معك ولمدرب الفريق الذي طلبك بالاسم وللجماهير التعاونية التي تتغنى بإسمك؟
أشكرهم جميعاً على ما قدموه، وأؤكد لهم باني سأسعى جاهداً من اجل إسعادهم وأعدهم بأن لا أخيب ظنهم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب