اغتيال قيادي علوي بلبنان وكتائب عبدالله عزام تهدد حزب الله: العين بالعين

رفحاء اليوم . متابعات : وجه رجل الدين اللبناني، سراج الدين زريقات، أحد المتحدثين باسم “كتائب عبدالله عزام” التابعة لتنظيم القاعدة، تهديدات جديدة لحزب الله بعد العملية الانتحارية المزدوجة ضد المستشارية الثقافية لإيران الأربعاء، قائلا إن الحرب التي بدأها الحزب بسوريا لن يمتلك بيده قرار إنهائها، داعيا الحزب إلى تحمل عواقب استمرار تدخله في القتال.

وقال زريقات، المطلوب للسلطات اللبنانية، في سلسلة تغريدات عبر حسابه على موقع “تويتر”: “بعد استمرار قتل حزب إيران لأطفالنا وشيوخنا ونسائنا في سورية، كانت غزوة المستشارية الإيرانية في بيروت.. استهدفت المستشارية الإيرانية في بيروت، التي قتل رئيسها سابقا في غزوة السفارة الإيرانية، وهي صرح من صروح إيران ينشر الفساد على أرض لبنان.”

وتابع زريقات بعرض تسجيل لمن قال إنهم من مسلحي حزب الله كانوا بسلاحهم في المستشارية الإيرانية، وأضاف: “حزب إيران القاتل لأطفال حلب والغوطة والقلمون بصواريخه ’المقاومة‘! بيده قرار بدء معركة أين يشاء ومتى يشاء، لكن لن يكون قرار إنهائها بيده! قررتم ’الفعل‘ بدخول معركة سوريا علنا، وعليكم أن تتحملوا ’رد الفعل‘ من الذين قتلتم آباءهم وشردتم أطفالهم ودمرتم قراهم، العين بالعين!”

أما في شمال لبنان، فقد اشتعل الوضع الأمني بين منطقتي “جبل محسن” ذات الغالبية العلوية، و”التبانة” ذات الغالبية السنية في مدينة طرابلس، ما أدى إلى سقوط ثلاثة جرحى على الأقل برصاص القنص بعد إعلان مقتل شخص يدعى عبدالرحمن دياب بإطلاق نار من قبل مسلح كان يستقل دراجة نارية، وفقا لوكالة الأنباء اللبنانية الرسمية.

ولم تتضح دوافع العملية، غير أن وسائل الإعلام اللبنانية أشارت إلى أن دياب هو قيادي في الحزب العربي الديمقراطي، الواسع النفوذ بين العلويين في لبنان، وهو والد أحد المشتبه بهم بالتورط في تفجيرين استهدفا مساجد للسنة بطرابلس، أديا إلى مقتل 29 شخصا وجرح المئات في سبتمبر/أيلول الماضي، علما أن الحزب نفى آنذاك صلته بالعملية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب