اعتماد آلية صرف الميزانية التشغيلية في المدارس والجامعات الحكومية فقط شرط الإيفاد الداخلي

  • زيارات : 435
  • بتاريخ : 15-مارس 2012
  • كتب في : محليات

رفحاء . فيصل الحريري ( رفحاء ) . ماجد الشربي ( الطائف )

وزعت وزارة التربية والتعليم ميزانيات المدارس التشغيلية تبعا لعدد الطلاب والمعلمين في كل مدرسة، وبحسب الأنشطة الثقافية والرياضية والمستلزمات التعليمية والتدريب، وأوضح مدير عام الشؤون الإدارية والمالية في الوزارة صالح الحميدي أن نفقات النشاط الرياضي والثقافي خصص لكل مدرسة يبلغ عدد طلابها 101 وأكثر 2700 ريال بواقع 31 ريالا لكل طالب، وفي المستلزمات التعليمية خصصت ثلاثة آلاف ريال لكل مدرسة يبلغ عدد طلابها 101 وأكثر، بواقع 34 ريالا لكل طالب، وفي التدريب خصص لكل مدرسة يبلغ عدد مدرسيها 25 معلما وأكثر أربعة آلاف ريال، والمدرسة التي يبلغ عدد معلميها خمسين وأكثر خصص لها ستة آلاف ريال، وفيما يتعلق بالنظافة خصص لكل مدرسة 54 ريالا لكل طالب، وفي الصيانة خصص 33 ريالا لكل طالب.
وبين أن الميزانية مخصصة لجميع مدارس الوزارة، من رياض أطفال وابتدائي ومتوسط وثانوي ومعاهد التربية الخاصة بنين وبنات، موضحا أن صرف المبالغ يقع ضمن الصلاحيات الممنوحة لمديري المدارس، مضيفا أن الوزارة تتجه إلى أن تكون منطلق التطوير الحقيقي، ومنح مدير المدرسة القائد التربوي مزيدا من الصلاحيات حتى تتاح له فرصة الإبداع والابتكار، ولتمكين المدرسة من القيام بواجباتها التعليمية التي تحقق أهدافها التربوية والتعليمية، وتوفير موارد مالية لمساعدتها في تنفيذ خططها وتلبية متطلباتها.وذكر أن المدرسة تعد هي نواة التغيير ومنها تنطلق الخطوة الأولى نحو الرقي والتطوير، وهي الجهة الرئيسة التي تفعل توجهات الوزارة وتجعلها واقعا ملموسا وقائما، وأن الوزارة حرصت على تنفيذ ميزانيات المدارس التشغيلية لتمنح الثقة لمنسوبيها إدارة ومعلمين وطلاب، بما ينعكس إيجابا على التحصيل العلمي والمهاري للطلاب ولتمكين المدرسة من القيام بأدوارها وواجباتها.
على صعيد آخر، رفضت وزارة التربية والتعليم قبول طلبات الإيفاد الداخلي للمعلمين والمعلمات الراغبين في دراسة الدبلوم بعد الدرجة الجامعية من الجامعات الأهلية. واشترطت القبول من الجامعات الحكومية فقط لكي يتم التعامل مع تلك الطلبات. وأكد وكيل وزارة التربية والتعليم لشؤون التعليم الدكتور عبدالرحمن البراك أن الوزارة طرحت ضوابط للعام الحالي يجب التقيد بها لكي يتم التعامل مع استمارات راغبي الترشح لدراسة الدبلوم بعد البكالوريوس، ومنها عدم قبول أي طلب يتضمن قبولاً من جامعة أهلية أو قبولاً مشروطاً أو مبدئياً من جامعة حكومية، ويجب أن يكون القبول نهائيا. وأضاف البراك أن الشروط شملت تقديم استمارة استغناء من طرف جهة العمل للمعلم والمعلمة دون أن يترتب على ذلك تسديد مكان المرشح إضافة الى إلزامية أن يكون البرنامج معتمداً من قبل إدارة التصنيفات بوزارة الخدمة المدنية، وأوضح الدكتور البراك أن الوزارة حريصة على رفع النمو المهني لمنسوبيها من شاغلي الوظائف التعليمية من خلال ابتعاثهم داخلياً وفقاً لآلية محددة تتفق مع أنظمة وزارة الخدمة المدنية. وطلب الدكتور البراك بضرورة رفع طلبات الترشيح للراغبين في موعد أقصاه 25 من شهر جمادى الآخر المقبل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب