اسرائيل تغتال رئيس أركان حركة “حماس” أحمد الجعبري

رفحاء اليوم . متابعات

اغتالت آلة الحرب الإسرائيلية اليوم القائد العسكري البارز لكتائب عز الدين القسام (الجناح العسكري لحركة حماس) في غارة إسرائيلية غادرة استهدفت سيارته وسط مدينة غزة.

وجاء استهداف الجعبري بعد 24 ساعة من انحسار جولة من التوتر في قطاع غزة بدأت السبت الماضي وخلفت سبعة شهداء فلسطينيين وأكثر من 50 جريحاً آخرين في مقابل إصابة 8 إسرائيليين بينهم 4 جنود بجروح.

وكان الشهيد الجعبري يتولى منصب نائب القائد العام لكتائب القسام لكنه يعد القائد الفعلي لها على الأرض، ويطلق عليه اسم “رئيس أركان حركة حماس” في قطاع غزة، ويعد من أبرز المطلوبين لدولة الإحتلال الإسرائيلية.

والشهيد من أبرز قادة “كتائب القسام” ويشغل منصب نائب القائد العام للكتائب أحمد الضيف لكنه القائد الفعلي منذ إصابة الأخير بجروح حرجة في عدوان إسرائيلي العام 2003.

وتتهم دولة الإحتلال الجعبري بالمسؤولية عن عدد كبير من العمليات المسلحة ضدها وكان نجا من عدة محاولات اغتيال أبرزها في العام 2004 عندما استهدف منزله واستشهد في حينها نجله الكبير محمد وثلاثة من أقاربه.

وسبق أن اعتقل الجعبري في سجون الإحتلال في الفترة من العام 1982 على خلفية انتمائه لحركة “فتح” حيث أمضى 13 عاماً في الأسر، ولعب الجعبري الدور الأبرز داخل حركة حماس في عملية أسر الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليط في يونيو 2005 ومن ثم إبرام صفقة تبادل الأسرى في أكتوبر وديسمبر من العام 2011 مقابل الإفراج عن أكثر من ألف أسير فلسطيني.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب