استنفار عام في مناطق المملكة ؟!

رفحاء اليوم ـ رفحاء

استنفرت الجهات الحكومية بالمملكة وأكملت استعداداتها لهطول الأمطار المتوقع اليوم الثلاثاء , وذلك بعد التقارير التي أصدرتها مصلحة الأرصاد و حماية البيئة بالمملكة أمس الاثنين .

 فدعت مديرية الدفاع المدني بالمملكة المواطنين بالابتعاد عن الأودية و مجاري السيول و الأماكن المنخفضة وإتباع الإرشادات و وسائل السلامة.

فيما دعت وزارة التربية و التعليم كافة أدارتها بمناطق القصيم و حائل و الرياض و المنطقة الشرقية بتعليق الدراسة اليوم الثلاثاء بعد التحذيرات التي صدرت من مصلحة الأرصاد و حماية البيئة ويشمل القرار جميع الطلاب و الطالبات و المعلمين و المعلمات وجميع من له علاقة بالعمل في المدارس .

 ولحقت وزارة التعليم العالي بشقيقتها وزارة التربية و التعليم فقررت هي الأخرى تعليق الدراسة في جامعة حائل و جامعة القصيم وجامعة الدمام وجامعة المجمعة , فيما رفضت جامعة الملك فهد للبترول و المعادن في الظهران تعليق الدراسة بقولها أن مباني الجامعة مؤهلة و الطلاب موجودون بالسكن الجامعي ولن يتضرر أحد منهم !!

وهو الإجراء الذي قوبل بالاشمئزاز من الجميع بسبب أن إدارة الجامعة قدمت مصلحة الدراسة على مصلحة سلامة الطلاب.

 وفي منطقة الحدود الشمالية منحت إدارة التربية و التعليم بالمنطقة مديري و مديرات المدارس صلاحيات الغاء الطابور الصباحي إذا دعت الحاجة للمحافظة على صحة الطلاب وذلك بعد التقارير التي رصدتها مصلحة الأرصاد و حماية البيئة والتي تشير الى إنخفاضات قياسية في درجات الحرارة على المنطقة والتي وصلت في محافظة طريف الى درجتين تحت الصفر قبل ان يبدأ دخول ( المربعانية ) في الأيام القليلة المقبلة .

 ولعلنا هنا نشير الى أمر هام ويتكرر في كل عام إلى أن الإستعدادات لموسم الشتاء المعروف بقساوة برده في منطقة الحدود الشمالية لاتكفي وحدها لحماية الطلاب و الطالبات وذلك بعد أن تم في الأسبوع الماضي منع إستخدام الدفايات الكهربائية داخل الفصول الدراسية في ظل عدم تهيئة كثير من المدارس و المنشآت التعليمية وعدم صيانة أجهزة التكييف, بسبب إعتمادهم على أجهزة التدفئة الكهربائية التي كانت توفرها إدارة التربية و التعليم في الأعوام السابقة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب