استراليا تُتوج بكأس آسيا لأول مرة بعد فوز دراماتيكي على كوريا

رفحاء اليوم . متابعات : أسدل الستار على النسخة السادسة عشر من بطولة كأس أمم آسيا لكرة القدم بتتويج منتخب استراليا، صاحب الأرض والجمهور، باللقب لأول مرة في تاريخه بالبطولة خلال ثلاث مشاركات، بفوزه على  كوريا الجنوبية 2-1 في المباراة النهائية للبطولة اليوم السبت على الاستاد الأولمبي بسيدني وسط 80 ألف متفرج.
 
الغريب أن الأهداف الثلاثة جاءت في اوقات قاتلة خلال أشواط اللقاء حيث تقدم منتخب استراليا بهدف عبر تسديدة ماثيو لونجو في الدقيقة (45)، وتمكن سون هيونج مين التعادل لكوريا الجنوبية في الوقت القاتل (90+2) بعدما كان الاستراليون قاب قوسين أو أدنى من التتويج في الوقت الأصلي، وفي الوقت الاضافي تمكن البديل جيمس ترواسي من اضافة الهدف الثاني لاستراليا (105) ليقود منتخب بلاده للتتويج باللقب للمرة الأولى في تاريخه .
 
وكانت الفرحة الاسترالية فرحتين نظرا لأن التتويج جاء على أرضه ووسط جمهوره في ثاني ظهور له على التوالي في نهائي البطولة ليعوض خسارته امام اليابان في نهائي بطولة آسيا “قطر 2011” في المشاركة الثانية بعد الظهور لأول مرة في البطولة الآسيوية 2007 حيث انضمت أستراليا لعضوية الاتحاد الأسيوي للعبة في 2006 بعدما كانت تشارك باتحاد أوقيانوسيا الذي كانت تتبعه استراليا في السابق.

وثأر الاستراليون لخسارتهم امام المارد الكوري بهدف نظيف في ختام مبارياته بالمجموعة الأولى بالدور الأول ليتمكن المنتخب الأسترالي للفوز بلقب البطولة بعد أقل من عقد على انضمام بلاده لعضوية الاتحاد الأسيوي للعبة ويكرس العقدة الكورية التي استمرت نحو 55 عاما منذ اخر فوز لكوريا الجنوبية باللقب وبالتحديد منذ الفوز بثاني القابه عام 1960، وسبق وحقق لقبه الأول عام 1956.
 
لعب المدرب الاسترالي انجي بوستيكوجلو بطريقة (4-2-3-1) معتمدا على روبي كروس مع مساندة من ماثيو ليكي تيم كاهيل، وخبرة القائد جديناك في الدفاع، وفي الشوط الثاني دفع بالثلاثي تومي جوريتش ومات مكاي وجيمس ترواسي على حساب تيم كاهيل وروبي كروس وايفان فرانجيك.
 
في المقابل، لعب الالماني أولي شتيلكه بنفس طريقة استراليا (4-2-3-1) معتمدا على لي كيون هو كمهاجم وحيد ومساندة سونج هيونج مين وكي سونج يونج ولي جونج هيوب وهان كواك من الوسط وتقدم تشا دو ري وكواك تاي هوي من الدفاع، وفي الشوط الثاني دفع شتيلكه بالثلاثي لي كيون هو وهان كوك يونج وكيم جو يونج على حساب نام تي هي وجو هو بارك ولي جونج هويج.
 
جاء الشوط الأول متوازنا مع أفضلية نسبية  للضيوف الكوريين الا ان الفاعلية كانت من نصيب أصحاب الأرض عن طريق تسديدة ماسيمو لوجو  التي رجحت كفة الفريق الاسترالي ، بينما صادف سون هيونج مين، ولي جونج هيوب، ونام لي هي، وكي سونج يوينج عدم التوفيق في الشوط الأول.
 
بداية اللقاء كانت في مصلحة الكوريين، وشكل كواك تانج هوي مدافع كوريا بتقدمه للمشاركة في الهجوم خطورة كبيرة أمام خط دفاع استراليا ،ونال المدافع الاسترالي ايفان فرانجيك على أول بطاقة صفراء في اللقاء بسبب اعاقته جو هو بارك، وحاول الكوريون تهديد مرمى ماثيو رايان الا ان مهاجمي كوريا صادفهم رعونة امام المرمى الاسترالي.
 
شعر الاستراليون بخطورة الضيوف وبادلوهم في الهجوم عبر ثلاث فرص متتالية لتيم كاهيل وروبي كروس وتسديدة ميلي جديناك الخطيرة من كرة ثابتة والتي مرت فوت العارضة في الدقيقة (9).
 
تمركز اللعب في وسط الملعب ، وغابت الخطورة على مرمى الفريقين لمدة تجاوزت عشر دقائق ، بعدها أهدر كواك تاي هوي هدف محقق لكوريا برأسية رائعة مرت بجوار القائم الاسترالي، وجاء الرد الاسترالي سريعاً عبر تسديدة تيم كاهيل القوية أبعدها الحارس الكوري كيم جين هيون لركنية.

واستغل الكوريون الجانبين حيث أهدر سون هيونج مين فرصتين متتالتين اولهما من الجانب الايسر استقبلها بتسديدة رائعة مرت فوق العارضة الاسترالية (37)، وثانيهما من الجانب الايسر عبر تشا دو ري الذي انطلق بالكرة ومررها على طبق من ذهب لزميله سون هيونج مين ليهدر على فريقه هدف محقق اخر (38).

وفي الدقيقة 45 تمكن الاستراليون من تسجيل هدف السبق من ثلاث تمريرات رائعة اختتمها ماسيمو لوجو بتسديدة صاروخية مرت على يسار حارس المرمى كي جين هيون لتتهادي في الشباك الكورية وينتهي بعدها الشوط الأول بتقدم منتخب استراليا بهدف نظيف.
 
وفي الشوط الثاني، لم يختلف الوضع حيث كان الكوريون الطرف الأكثر انتشارا واستحواذا على الكرة لكن دون فاعلية ، بينما لعب الاستراليون بتوازن دفاعي وهجومي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة وسرعة التحول من الدفاع للهجوم.
 
ورغم تبديلات مدربي المنتخبين الا ان الوضع استمر كما هو عليه هجوم بدون فاعلية للكوريين ودفاع منظم مع هجمات مرتدة خطيرة للاستراليين الاكثر فاعلية حيث هدد ماثيو ليكي مرمى كوريا الجنوبية في اكثر من فرصة الا ان الحارس الكوري انقذ تسديدة فيما مرت الاخري فوق العارضة.
 
تصدى حارس استراليا لجميع المحاولات الكورية الهجومية وتألق جديناك مع خط دفاعه في ايقاف الخطورة الكورية ، وشكل البدلاء الاستراليون مكاي وترواسي وجوريتش مع ماثيو ليكي هجمات مرتدة خطيرة على مرمى كيم جين هيونج.
 
استمر التقدم الاسترالي حتى الدقيقة 90 وأضاف الحكم الايراني علي رضا فاجهاني ثلاث دقائق محتسبة وقتا بدل من الضائع، وكان المد الهجومي كبيرا على المرمى الاسترالي وتمكن سون هيونج مين من ادراك هدف التعادل القاتل للكوريين في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع من تسدية قوية من داخل منطقة الجزاء لتهتز على اثرها شباك ماثيو رايان في الدقيقة (90+2) ليطلق بعدها الحكم الايراني نهاية الوقت الاصلي بتعادل المنتخبين (1-1)، ويلجأ الفريقان للشوطين الاضافيين.
 
 وفي الشوط الاضافي الأول، انقذ كيم جين هيون حارس كوريا هدف محقق من تسديدة ماثيو لونجو ، تبعها الحارس الاسترالي رايان بتصديه لتسديدة لي كيون هو، وتمكن البديل جيمس ترواسي من تسجيل الهدف الثاني لاستراليا مستغلا كرة صنعها البديل جوريتش ومررها عرضية ابعدها الحارس الكوري لتجد ترواسي في الموعد ويسددها في الشباك الكورية (105).

ولم يتمكن الكوريون من صناعة الفارق في الشوط الاضافي الثاني ليحسم الاستراليون اللقب لأول مرة في تاريخهم بعد الفوز (2-1)، ويحتفل اللاعبون بالكأس وسط جماهيرهم وعلى ملعبهم .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب