استبعاد شراحيلي والعنزي يثير غضب الجماهير ضد «مدرب المنتخب»

رفحاء اليوم . متابعات : خلت التشكيلة السعودية الدولية التي أعلنها المدير الفني الإسباني لوبيز كارو من حارس مرمى فريق النصر عبد الله العنزي الذي يعد من أفضل الحراس في دوري عبد اللطيف جميل، إلى جانب زميله شايع شراحيلي الذي عده نقاد وخبراء الكرة السعودية أحد أبرز خمسة لاعبين في الموسم السعودي المحلي، بيد أن اختيارات لوبيز كارو تجاهلته وسط انتقادات لاذعة واجهها أمس من الشارع الرياضي.وعودة إلى الحارس العنزي، فيبدو أن مدرب الأخضر لم يسع إلى ضمه عقب تخلفه عن المعسكر السابق، وقد ضمت القائمة 28 لاعبا، حيث سيقيم الأخضر معسكرا إعداديا سينطلق في 16 مايو (أيار) المقبل في مدينة خيريز الإسبانية، وسيلعب خلالها مباراتين وديتين أمام منتخب مولدوفا يوم الـ24 من الشهر الحالي، ثم أمام منتخب جورجيا في الـ29 من الشهر ذاته، استعدادا لمشاركات الأخضر المقبلة، التي ستبدأ بـ«خليجي22» في نوفمبر (تشرين الثاني) بالرياض، و«كأس آسيا» في يناير (كانون الثاني) 2015 بأستراليا.

وضمت القائمة 28 لاعبا هم: أسامة هوساوي، ومنصور الحربي، ومعتز الموسى، ووليد باخشوين، وتيسير الجاسم، وعلي الزبيدي، ومصطفى بصاص من الأهلي، وعبد الله الزوري، وياسر الشهراني، وسالم الدوسري، وناصر الشمراني، وسعود كريري من الهلال، ومحمد عيد وعمر هوساوي وإبراهيم غالب ويحيى الشهري ومحمد السهلاوي من النصر، وفواز القرني ومحمد قاسم وفهد المولد ومختار فلاتة وعبد الفتاح عسيري من الاتحاد، وحسن معاذ ووليد عبد الله وعبد الملك الخيبري من الشباب، وأحمد الكسار وعبد العزيز الجبرين من الرائد، وأخيرا فهد الثنيان من التعاون.

وأوضح مدير المنتخب، زكي الصالح، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس في مجمع الأمير فيصل بن فهد الأولمبي بالرياض، أن التجمع سيكون مساء يوم الجمعة ما بعد المقبل على أن تغادر البعثة إلى إسبانيا في اليوم الذي يليه، مشيرا إلى أنها أولى مراحل إعداد الأخضر لبطولة كأس الخليج التي تستضيفها السعودية نوفمبر المقبل.

وطالب الصالح الجميع، أندية وجماهير وإعلاما، بمساندة المنتخب في هذه المرحلة التي تتطلب تكاتف الجميع، ليعود المنتخب السعودي إلى سابق عهده.

فيما عبر مدرب الأخضر الإسباني، لوبيز كارو، عن سعادته بما تقدمه الأندية من جهد وأداء جيد، خاصة في البطولات الخارجية، مقدما التهنئة للأندية التي حازت البطولات الموسم الحالي.

وأشار إلى أن المعسكر ستتخلله مباراتان وديتان أمام جورجيا ومولدوفا، مؤكدا في الوقت نفسه أنهما منتخبان مميزان في أوروبا، لافتا إلى أن المنتخب الجورجي تغلب على المنتخب الفرنسي وخسر من المنتخب الإسباني بهدف دون مقابل بصعوبة بالغة، ومن ثم فإن المباراة ستكون مفيدة، خاصة على الجانب التنافسي.

وأشار لوبيز إلى أن اختيار إسبانيا لإقامة المعسكر جاء بسبب وجود أماكن ومرافق جيدة تساعد على أداء المهمة بشكل أفضل، وكذلك للعب لقاءين وديين، مبينا أن هناك أماكن كثيرة في أوروبا متميزة لإقامة المعسكرات.

واستعرض لوبيز الخطة الزمنية لإعداد المنتخب خلال الفترة التي تلي معسكر إسبانيا، حيث قال: «ستشهد المرحلة المقبلة للأخضر بعد المعسكر إقامة ثلاثة معسكرات، الأول سينطلق خلال الفترة من 1 إلى 9 سبتمبر (أيلول) المقبل، والثاني خلال الفترة من 5 إلى 14 أكتوبر (تشرين الأول)، والثالث خلال الفترة من 1 إلى 9 نوفمبر»، مشيرا إلى أن «المعسكرات ستتخللها إقامة مباريات ودية للوصول إلى جاهزية أكبر للاعبين».

وعن توقف عدد من اللاعبين عن التدريبات خلال الفترة الماضية، كون الموسم انتهى لبعض الفرق، أكد لوبيز أنهم زودوا اللاعبين بقائمة تضم تدريبات خاصة ستكون مساعدة لهم، مبينا أن المعسكر سيكون فيه تقييم شامل للجميع، لافتا إلى أن 80 في المائة من اللاعبين في القائمة لم يتوقفوا حتى الآن عن التدريبات، لأن لديهم مشاركات الأسبوع الحالي ونهاية الأسبوع المقبل في دوري أبطال آسيا.

وأكد مدرب المنتخب السعودي أهمية المرحلة المقبلة لإعداد الأخضر بصورة مميزة تضمن الحضور القوي له في بطولتي كأس الخليج وآسيا، مشيدا بما تحقق خلال الفترة الماضية التي شهدت تأهل المنتخب السعودي للنهائيات الآسيوية في أستراليا دون خسارة، مشيرا – في الوقت نفسه – إلى أنه يسعى إلى تطوير مستوى الأخضر خطوة خطوة، وكذلك زيادة التنافسية لديهم، التي أكد أنها جزء مهم في المعسكر المقبل.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب