اردوغان يهاجم “وقاحة” امريكا فيما يخص الازمة في سوريا

رفحاء اليوم . متابعات : هاجم الرئيس التركي رجب طيب اردوغان يوم الاربعاء ما وصفه “بوقاحة” الولايات المتحدة فيما يخص الازمة في سوريا، وذلك بسبب الضغوط التي تمارسها واشنطن على انقره لاجبارها على المشاركة في الجهود الهادفة لانقاذ بلدة عين العرب السورية التي تحاصرها “داعش.”

وكانت العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة قد ساءت في الاشهر الاخيرة نتيجة تردد القادة الاتراك في التدخل عسكريا في الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد مسلحي التنظيم الذي يطلق على نفسه اسم “الدولة الاسلامية” (داعش) الذي بات يسيطر على مساحات كبيرة من اراضي سوريا والعراق.

وقال الرئيس التركي مخاطبا مجموعة من رجال الاعمال في انقره “لماذا يأتون من مسافة 12 الف كيلومتر الى هذه المنطقة ؟ اريدكم ان تعرفوا اننا ضد الوقاحة وضد الرعونة وضد المطالب التي لا نهاية لها.”

وكان نائب الرئيس الامريكي جو بايدن قد زار تركيا في الاسبوع الماضي واجرى محادثات مع اردوغان، ولكن الزيارة لم تسفر عن اتفاق.

وقبل الزيارة، اثار بايدن حفيظة الرئيس التركي بقوله الشهر الماضي إن السياسات التي تتبعها الحكومة التركية قد اسهمت في بروز نجم داعش مما حدا بالرئيس التركي الى القول إن علاقات بلاده بالولايات المتحدة “قد تصبح شيئا من التاريخ.”

وتطالب واشنطن انقرة بالسماح لطائراتها باستخدام قاعدة انشيرليك الواقعة جنوبي تركيا لضرب مسلحي داعش.

ولكن تركيا رفضت الرضوخ للضغوط الامريكية وطرحت جملة من الشروط مقابل اضطلاعها بدور اكبر في التحالف.
وقال اردوغان “لم يحركوا ساكنا بينما كان الرئيس السوري بشار الاسد يذبح 300 الف من ابناء شعبه، والتزموا الصمت بوجه بربرية الاسد، ولكنهم الآن يقومون باستعراض ضمير حول كوباني (عين العرب). سنحل هذه المشاكل ليس بمساعدة ادمغتهم المتطورة بل بمساعدة شعبنا.”

وكان اردوغان قد اتهم الغرب في تصريحات ادلى بها يوم الاثنين الماضي بالقدوم الى المنطقة من اجل النفط.
وقال “اجتمع معهم دوما، ولكنهم يفتقرون الى اي حساسية عدا واحدة: النفط…النفط…النفط.”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب