إمام الحرم: “الإعلام الجديد” وسيلة للمسؤول لمعرفة جوانب القصور في مسؤوليته وإدارته

  • زيارات : 162
  • بتاريخ : 20-فبراير 2015
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : أكد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ صالح بن حميد على دور وسائل الإعلام الجديد في خدمة المسؤول وإدراكه لجوانب القصور في مسؤوليته وإدارته، محذراً في الوقت ذاته من الآثار السلبية لهذه المواقع والتطبيقات.

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام: “الإعلام الجديد وسيلة لكل مسؤول ليفيد منها في معرفة جوانب القصور في مسؤوليته وإدارته والتواصل مع ذوي العلاقة من موظفين ومراجعين ومحتاجين لمزيد من المراجعة والتطوير واتخاذ الإجراءات الملائمة والقرارات الصائبة”، مشيرا إلى أن ما في هذه المدونات والمواقع والشبكات من معلومات ومحتويات تبقى بحاجة إلى مزيد من التوثيق والتثبت لتؤخذ من أهلها بعد دراسة وأناة وحسن معالجة.

وأشار إلى عدد من سلبيات الإعلام الجديد، ومنها الأفكار الهدامة والجرأة المهلكة على الأصول والثوابت وضعف الرقابة والخلو من الضوابط والمعايير في الكلام والكتابة والصورة مع ما تحتويه من مواد محرمة فاضحة، ما يورث الانحلال الأخلاقي وفساد الفطر ونزع الحياء وقتل الغيرة وضياع الأوقات واستنزاف الجهود والانعزال عن الأسرة والمجتمع.

وحذر إمام الحرم مما قد يبتلى به المتصفح من الوقوع في الفتن والمعاصي والانزلاق مع خطوات الشيطان وترويج الإشاعات وإشاعة الفحشاء والدعوة إلى المنكر واتهام الأبرياء والتدخل فيما لا يعني من أحوال الناس وخصوصياتهم وتتبع عوراتهم ونزع الهيبة من الأفراد والمسؤولين والتزوير في البرامج والصور وتوظيف الكلام والمواد بما يضر ويورث البلبلة والتشويش.

وأوصى بن حميد المستخدم للإعلام الجديد بأن يتقي الله عز وجل وأن يستحضر النية الصالحة ويستشعر مراقبة الله في سمعه وبصره ولسانه وجنانه وليستخدم ذلك كله في الخير والصلاح والإصلاح والتقرب إلى الله وجمع الكلمة وزرع المحبة وحسن التعامل وحسن الظن ونشر الصحيح من القول والصالح من العمل والتثبت فيما يقول.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب