إقرار خطة تدمير ترسانة سوريا “الكيماوية”

رفحاء اليوم . متابعات : تبنت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، الجمعة، خطة لتدمير الترسانة الكيماوية السورية بحلول منتصف 2014، قبل ساعات من انتهاء المهلة المحددة، وفق ما أفاد متحدث باسم المنظمة.

وقال المتحدث كريستيان شارتييه بعد اجتماع للأعضاء الـ41 في المجلس التنفيذي للمنظمة في لاهاي “تم تبني الخطة”.

وجاء قرار المنظمة في اليوم الأخير للمهلة المحددة في الاتفاق الروسي-الأميركي الذي يقضي بتدمير الترسانة الكيماوية السورية المكونة من أكثر من ألف طن من الأسلحة الكيماوية، الذي سمح بتفادي شن ضربات جوية أميركية على سوريا.

وبدأ الاجتماع صباحا في مقر المنظمة في لاهاي ثم علق خلال النهار مرتين قبل أن يتوصل المجتمعون إلى اتفاق.

ويوجد فريق مشترك من الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية في سوريا منذ أكتوبر لمراقبة الترسانة السورية من الأسلحة الكيماوية. وتم ختم الأسلحة الكيماوية وجعل مواقع الإنتاج غير قابلة للاستخدام.

ويبدو أن هناك توافقا عاما على أن يتم تدمير الأسلحة الكيماوية السورية خارج سوريا، وفي هذا الإطار، أعلن رئيس الوزراء الألباني، إيدي راما، الجمعة، أن بلاده ترفض الطلب الأميركي بالسماح بتدمير ترسانة السلاح الكيماوي السوري على أراضي ألبانيا.

وخلال اجتماع الجمعة، قالت منسقة البعثة المشتركة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية، سيغريد كاغ، إن المفتشين يعملون “في منطقة حرب، في ظروف بالغة الصعوبة في ما يتعلق بسلامتهم”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب