إعلامية تتهم أعضاء “هيئة” بالتعدي عليها.. ورئيس هيئة جدة يرد: قاموا بعملهم ولم يتهجموا عليها في بيتها

  • زيارات : 246
  • بتاريخ : 11-فبراير 2015
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : اتهمت إعلاميَّة بمدينة جدة أمس (الثلاثاء) عددا من أعضاء هيئة جدة بالقيام بإيقافها إيقافا غير مبرَّر أمام حضانة أطفال تقع بأحد الأسواق التجارية الكبرى، مطالبةً بالتحقيق في الأمر وإنصافها من إحراجها أمام المارة واتهامها في أخلاقها.

وقالت الإعلاميَّة (أ.ك) إنَّها قامت ظهر أمس بإيصال ابنها إلى حضانة أطفال بأحد الأسواق التجاريَّة الكبرى بجدة، مضيفة: “عند نزولي من سيارة الأجرة مصطحبة ابني لإدخاله الحضانة تفاجأت بصوت عالٍ من الخلف من قبل أحد رجال الهيئة يقول “انت التي تخالفين تعاليم دينك ووطنك استري نفسك”.

وأوضحت أنها تركته ودخلت الحضانة ومكثت بها فترة طويلة قاربت الساعة حتى لا تدخل في جدال معهم دون داع، وعند خروجها قامت بسؤال أحد رجال الأمن عن موقف سيارات الأجرة فدلّها عليه، وعند ذهابها وجدت عدة مركبات خاصة بالهيئة أمام إحدى البوابات المقابلة لمواقف سيارات الأجرة.

وتابعت: “قام أحد رجال الهيئة بإيقافي وسؤالي عن الرجل الذي كنت أتحدث معه قبل قليل أمام بوابة الحضانة فأجبته بأنَّه أحد رجال الأمن سألته عن مواقف سيارات الأجرة وتستطيع الذهاب إليه والتأكد منه بنفسك”، منوهة إلى انه طلب منها عدم التحرك من مكانها فسألته عن سبب إيقافها وسط الشارع دون سبب وتجمهر الناس حولها والتقاط بعض الجمهور صورا لها، فأجابها أنه بسبب حديثها مع رجل غريب.

وتابعت أنه جن جنونها وهي أم لطفل من هذا الاتهام ولم تتحمل الموقف فأوقفت سيارة أجرة وجلست بها، فقام رجال الهيئة بإيقاف السائق ومنعه من التحرك وطلبوا منها هويتها، فأخبرتهم بأنها لا تحملها مزودةً إياهم بمعلومات وجهة عملها ورقم هاتف زوجها، وبعد التشاور فيما بينهم سمحوا لها بالرحيل.

وطالبت الإعلامية بفتح تحقيق موسع حول ما تعرضت له من اتهامات باطلة وإيقافها أمام الجميع من دون أي أدلة أو طرف آخر، مشيرة إلى وجود كاميرات خارج المركز تستطيع إثبات كل ما دار معها، وكاشفة أنَّها تملك تسجيلات صوتية على رجال الهيئة.

في المقابل، علق رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمحافظة جدَّة الشيخ سليمان علو على الواقعة بأنَّ هؤلاء رجال سلطة ويقومون بعملهم ولم يتهجموا عليها في بيتها أو غرفة نومها، وإنما في السوق وأمام الجميع، متابعا: “ومثلما تحدثت إلى رجل الأمن وسألته سألها رجل الهيئة وردت عليه”.

وطلب علو حل الإشكالية بشكل ودي أو اتخاذ الإجراءات وإكمال التحقيق، مضيفاً: “تم التواصل معي شخصياً حول القضية وقمت بإصدار توجيه بترك الإعلامية، على الرغم من أنه من صلاحيات الهيئة القبض عليها والتحقق منها”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب