إعدام مواطن بحقن «الأسيد» في بغداد وإخفاء 4 في ظروف غامضة والصمت يلف السلطات السعودية

  • زيارات : 534
  • بتاريخ : 30-سبتمبر 2012
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات

تتابع منظمة مراقبة حقوق الإنسان الدولية إعدام سجين سعودي في بغداد عن طريق حقنه بحمض «الأسيد» الحارق، وإخفاء أربعة سجناء آخرين في ثلاثة مواقع تابعة لوزارتي العدل والداخلية العراقيتين، وإضراب سبعة في سجن الحوت عن الطعام، بجانب إخفاء جثة مواطن منذ إعدامه قبل خمسة أعوام.
وكشفت لـ «عكاظ» مصادر عدلية عراقية عن إعدام سجين سعودي في بغداد يدعى «علي العوفي»، وأخفت السلطات العراقية هويته وسجلته ضمن قائمة «مجهولي الهوية»، رغم تدوين معلومات تتعلق باسمه وجنسيته أثناء التحقيق معه، بجانب تعريفه من قبل سجناء سعوديين آخرين.
وتلقت المنظمة معلومات تفيد بتسبب رئيس دائرة التحقيق في سجن الحماية القصوى علي حسن شفات في مقتله، بعد أن مارس بحقه قبل 11 شهرا أساليب متعددة في التعذيب، انتهت بحقن إبرة معبأة بحمض الأسيد في جسده، ومن ثم قذفه من الطابق الثاني للسجن، ليلفظ أنفاسه الأخيرة على مرأى من السجناء.
ويواصل سبعة سجناء آخرين إضرابهم عن الطعام لليوم العاشر في سجن الحوت بمحافظة ذي قار الناصرية، احتجاجا على الممارسات المتخذة بحقهم من تعذيب وامتهان، ورغم تدخل إدارة السجن لثنيهم عن الإضراب إلا أنها فوجئت بإجماع موقفهم «إما أن نموت أو تنقلونا إلى سجن سوسة بمحافظة السليمانية في إقليم كردستان»، فيما أقدم أحد العاملين في السجن برفس المعتقل عوض محمد القحطاني ودهسه بقدمه، مسببا له انزلاقا في فقرات الرقبة.
وفي المقابل أخفت السلطات العراقية أربعة سجناء، اثنان في سجن مطار المثنى، هما فهد مفضي خلف الحيزان العنزي، وماجد سعد النعيمي، وأخفي الآخر محمد الجوهري في دائرة التحقيق بالطابق السابع داخل مقر وزارة الداخلية، وتشير المعلومات إلى ضلوع الضابط الذي باشر التحقيق معه، والملقب بـ «أبو رغيفة» في إخفائه.
وشهد سجن الجرائم الكبرى (52) في بغداد اختفاء السجين الرابع جار الله سليم محمد عبدالمحسن، الذي انقطعت اتصالاته بذويه في المملكة منذ ثلاثة أشهر.
وتتابع منظمة حقوق الإنسان اختفاء جثة المواطن مازن الفارسي الحربي والذي مضى على إعدامه خمسة أعوام، حيث أخفيت جثته منذ تنفيذ الحكم بحقه في شهر مايو 2007م.
يذكر أن خمسة سعوديين يواجهون حكم الإعدام شنقا هم: عبدالله عزام القحطاني، شادي مسلم المعلا الصاعدي، بدر عوفان رهق الشمري، علي حسن فاضل الشهري، وفيصل عبدالله أحمد الفرج، في مقابل أن تم تخفيف الحكم على ثلاثة آخرين من الإعدام إلى السجن 15 عاما بحق ناصر مبارك معجب الدوسري، علي سالم المري، وعبدالرحمن الشمري، والأخير تم إصدار الحكم بحقه وهو قاصر في الـ17 من عمره.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب