إسبانيا تعتذر لبوليفيا وفنزويلا تنتظر سنودن فى قصة طالت فصولها

رفحاء اليوم . متابعات : قالت إسبانيا أمس الثلاثاء إنها مستعدة للاعتذار لبوليفيا عن الحادثة التى وقعت الأسبوع الماضى، ومنعت مرور الرئيس البوليفى إيفو موراليس خلال المجال الجوى لدول أوروبية عديدة، لكنها أكدت أنه “سوء تفاهم”.

وصرح وزير الخارجية الإسبانى خوسيه مانويل جارسيا مارجالو قائلا “إذا كان هناك سوء فهم ما، فلا توجد مشكلة عندى فى الاعتذار للرئيس”.

وطلبت بوليفيا اعتذارات من إسبانيا وإيطاليا وفرنسا والبرتغال عن غلق مجالاتها الجوية أمام طائرة موراليس بسبب الاشتباه فى أن مسرب المعلومات الاستخبارات الأمريكية الهارب إدوارد سنودن كان موجودا على متنها.

وفى نيويورك، تقدم ممثلون عن بوليفيا وكوبا والإكوادور ونيكاراجوا وفنزويلا أمس الثلاثاء بشكاوى للأمم المتحدة بشأن الحادث وقال مكتب الأمين العام للأمم المتحدة إنهم اجتمعوا مع بان كى مون.

وذكر بيان المكتب “أكد الأمين العام أنه يتفهم المخاوف التى تم الإعراب عنها بشأن الحادث المؤسف”، وقال “بان” إن الطائرات التى تقل رؤساء الدول تتمتع بحصانة دبلوماسية ولا يجوز انتهاكها.

وفى غضون ذلك، أكدت فنزويلا أنها سترد بإيجابية على طلب سنودن للجوء، مما يؤكد الإشارات التى صدرت فى السابق حول أنها مستعدة لمنحه اللجوء.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب