إخوان ليبيا يتوعدون زيدان بعد لقاء السيسي بالقاهرة

رفحاء اليوم . متابعات : اندلعت أزمة سياسية حادة بين جماعة الإخوان المسلمين في ليبيا والحكومة الانتقالية التي يترأسها الدكتور علي زيدان، على خلفية زيارته الأخيرة للعاصمة المصرية، وسط معلومات عن اعتزام حزب العدالة والبناء، الذراع السياسية للجماعة، الانسحاب من الحكومة احتجاجًا على سياسات زيدان في الداخل، واجتماعه في القاهرة مع كبار المسؤولين المصريين، وخاصة الفريق أول عبد الفتاح السيسي نائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة المصرية.

وأفادت مصادر أن المكتب السياسي لحزب العدالة والبناء الليبي سيجتمع بقيادة رئيسه محمد صوان، الأحد، لاتخاذ قرار نهائي يحسم مستقبل الحزب داخل الحكومة الائتلافية، التي يترأسها الدكتور زيدان منذ شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بحسب صحيفة “الشرق الأوسط”.

وأضافت المصادر: “هناك دعوات من بعض مسؤولي الحزب للانسحاب من الحكومة وتجميد عضوية المحسوبين على الحزب” في المؤتمر الوطني العام (البرلمان)، الذي يعتبر أعلى سلطة دستورية في البلاد.

وأثارت زيارة زيدان المفاجئة إلى مصر حفيظة إخوان ليبيا بشكل واضح، خاصة لقاءه مع الفريق السيسي، الذي يتهمه “الإخوان” في مصر وليبيا بقيادة انقلاب عسكري على الشرعية، التي كان يمثلها الرئيس المعزول محمد مرسي.

وانتقد حزب العدالة والبناء هذه الزيارة، وقال في بيان رسمي أصدره، الجمعة، إنه يعي أن زيارة زيدان إلى مصر تأتي في إطار مناورة سياسية لخلط الأوراق وشغل الرأي العام عن القضايا الداخلية، مشيرًا إلى أن الحزب لن يلتفت لذلك، ويقدر جيدًا أهم استحقاقات المرحلة.

وفي انتقاد واضح للزيارة وللأوضاع الراهنة في مصر، قال البيان إن “الزيارة تحمل في طياتها مباركة واعترافًا صريحًا بهذا الانقلاب وقادته”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب