أهالي رفحاء: نتخلى عن بيوتنا بحثا عن الإنترنت

رفحاء . فليح ملاك

تفتقر أحياء الجميماء واليرموك والشمال في محافظة رفحاء إلى خدمات الاتصالات الجيدة خاصة الإنترنت، حيث يعاني عدد كبير من الأهالي معاناة شديدة في الإبحار إلى هذا العالم، الذي يرونه أصبح ضرورة ملحة لايمكن الاستغناء عنها في ظل الثورة المعلوماتية والتطور التكنولوجي.
وطالب أهالي محافظة رفحاء القرى والهجر التابعة بتطوير خدمات الاتصالات والعمل على تحسينها، حيث يذكر المواطن فهد الشمري من سكان حي الجميماء أنه اضطر لشراء جهازي جوال أحدهما لتشغيل خدمة الإنترنت، عبر جهاز الأيفون والاستفادة من خدمة الواتس آب وفتح المواقع والمقاطع المفيدة بسرعة لوجود خدمة الجيل الثالث في الحي
ومع ذلك فهي لاتفي بالمطلوب، إلا أنها «العوض ولا القطيعة» – على حد قوله-، مضيفا: ووضعت في الجهاز الثاني شريحة الجوال التي كانت من إحدى شركات الاتصالات التي سئمنا من التعامل معها، لضعف الشبكة، بل أحيانا نتصل فتأتي الإجابة أن الجوال مغلق، رغم أنه مفتوح، ولكن ضعف الشبكة هو السبب، لافتا إلى أن المشكلة تفاقمت منذ انتهاء شهر رمضان الماضي وحتى الآن، في ظل صمت شركة الاتصالات وعدم تقديم أي مبررات للمشتركين.
وطالب سالم العنزي شركات الاتصالات بتشغيل خدمة الـ(دي.إس.إل) حيث إنه يدفع رسوم الاشتراك في خدمة آفاق شامل رغم أنها لا تعمل بالشكل المطلوب إلا بوجود خدمة الجيل الثالث التي تفتقر إليها تلك الأحياء، وأن سبب استمراره في الدفع خشية أن يحرم ترتيبه في خدمة الـ«دي.إس.إل» فيما لو تم تشغيلها لاحقا.
شاطره الرأي أحد المواطنين المنقولين من محافظة رفحاء إلى حي الجميماء من أجل ظروف العمل، مضيفا: بعد أن استقررت في منزلي الجديد، واجهتني مشكلة ضعف الاتصال، ما اضطرني للبحث عن حي آخر يتميز بوجود خدمة إنترنت بسرعات أعلى وبالفعل، تم ذلك رغم أني تكبدت الخسائر في التأثيث مرة أخرى، لافتا إلى أن المدارس التي تقع في بعض أحياء المحافظة تعاني من ضعف خدمة الإنترنت حيث إن التعامل بين المدارس ومكاتب التربية والإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة الحدود الشمالية يتم عبر المراسلة الالكترونية وبرنامج نور حيث تتطلب هذه البرامج توفر خدمة إنترنت عالية السرعة ليتم إنجاز العمل في وقت مناسب.
وناشد رضا الشمري الجهات المختصة بتحسين الخدمات التي تقدمها جميع شركات الاتصال إلى محافظة رفحاء، مشيرا إلى احتياجه الشديد لخدمة الإنترنت في أعماله الخاصة، خاصة أنه يعمل في التدرس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عبر خدمة الانتساب المطور.
دي . إس . إل
يطالب الأهالي بتشغيل خدمة الـ(دي.إس.إل) حيث إنهم يدفعون رسوم الاشتراك في خدمة آفاق شامل رغم أنها لا تعمل بالشكل المطلوب إلا بوجود خدمة الجيل الثالث التي تفتقر إليها معظم الأحياء..!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب