أنباء عن سيطرة موالين لتنظيم الدولة على سرت بليبيا

رفحاء اليوم . متابعات : نقل مراسل الجزيرة في ليبيا عن مصادر محلية أن مجموعة مسلحة تدعي انتماءها إلى تنظيم الدولة الإسلامية سيطرت على أغلب المنشآت الحكومية في مدينة سرت بوسط ليبيا, في حين كثفت الحكومة إجراءات الأمن في العاصمة طرابلس.

وذكرت تقارير إعلامية محلية أن المسلحين استولوا على قاعة “واغادوغو” -التي كانت تعقد فيها اجتماعات للاتحاد الأفريقي أثناء حكم العقيد الراحل معمر القذافي قبل العام 2011- كما سيطروا على إذاعة وبثوا منها خطبا لزعيم تنظيم الدولة أبو بكر البغدادي.

 وأضافت التقارير أن هؤلاء المسلحين مجهزون بأسلحة خفيفة ومتوسطة، وليس لديهم أسلحة ثقيلة مثل الدبابات. يُشار إلى أن السلطة المحلية في سرت (450 كلم شرق طرابلس) تخضع لحكومة الإنقاذ الوطني في طرابلس.

وشهدت المدينة ومحيطها في الأشهر القليلة الماضية حوادث اغتيال استهدفت مسؤولين في أجهزة الأمن والحكم المحلي، وأفرادا من قوات تابعة لرئاسة أركان الجيش في طرابلس.

كما شهدت مناطق قريبة من سرت مؤخرا عمليات خطف واغتيال استهدفت أفرادا من القوة الثالثة التابعة لحكومة الإنقاذ بطرابلس, والمكلفة بتأمين الجنوب الليبي. وقال ناشطون على الإنترنت إن قوات من مصراتة (200 كلم شرق طرابلس) توجهت إلى المدينة لاستعادة السيطرة على المنشآت التي سيطر عليها المسلحون.

وتتحدث تقارير عن ضلوع عناصر موالية لتنظيم الدولة الإسلامية في هذه العمليات, وعن تزايد أعداد المنتمين للتنظيم في بعض المناطق بوسط وشرق ليبيا.

تدهور أمني
وفي نهاية الشهر الماضي, هاجم مسلحون فندق كورينثيا في طرابلس ما أدى لمقتل 12 شخصا بينهم خمسة أجانب, ونسبت مواقع الهجوم لتنظيم الدولة. وقال وزير خارجية إيطاليا باولو جينتيلوني أمس إن بلاده مستعدة لقتال التنظيم بليبيا في إطار الشرعية الدولية. وقد دعت روما أمس رعاياها إلى مغادرة ليبيا بسبب الوضع الأمني.

وفي العاصمة طرابلس, شددت السلطات إجراءات الأمن, وشهدت المدينة انتشارا كثيفا لقوات أمنية بعد سلسلة من الخروقات الأمنية, أثارت مخاوف من انهيار أمني مماثل للانهيار الذي وقع بمدينة بنغازي (شرق ليبيا) بسبب العملية العسكرية التي يشنها منذ مايو/أيار الماضي اللواء المتقاعد خليفة حفتر بهدف القضاء على ما يسميه الإرهاب.

وقتل أمس 11 عنصرا من قوات حفتر في مواجهات مع مقاتلي مجلس شورى الثوار بمنطقتي جروثة والهواري غربي المدينة وفق مصادر محلية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب