أمير منطقة الحدود الشمالية : المملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين تشهد نقلة تحديث وتطوير

  • زيارات : 218
  • بتاريخ : 22-سبتمبر 2014
  • كتب في : محليات
رفحاء اليوم . منيف مناحي النماصي : وصف صاحب السمو الأمير عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد أمير منطقة الحدود الشمالية, اليوم الوطني 84 للمملكة, بأنه يوم تاريخي ويوم مشهود له بالانتصارات .

وقال سموه في تصريح له بهذه المناسبة : إن ذكرى اليوم الوطني تروي قصة توحيد هذا الكيان العظيم على الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – رحمه الله -, عندما تمكن من لمّ الشمل وتوحيد الصفوف, بعدما كانت النزاعات تعج بالمنطقة من كل حدب وصوب, ثم أستتب الأمن بحمد الله في أرجاء البلاد كافة ” .

وأضاف سموه : إن توحيد أجزاء هذا الوطن عملٌ مدروسٌ لذلك الملك العادل الأمين المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – رحمه الله – الذي وحّد هذه البلاد المترامية الأطراف, وخاض مع إخوانه المخلصين المعركة تلو الأخرى مضحيًا بالجهد والمال والراحة, ليسترد ملك الآباء والأجداد, ويوحّد البلاد تحت راية التوحيد الخالدة .
وأشار سموه إلى أنه لابد أن يقف الجميع لحظات تأمل لما تحقق بفضل الله ثم بفضل الصدق مع النفس وسمو الغاية التي تحرك من أجلها الملك المؤسس, ومن ثم سار أبناؤه البررة على نهجه المبارك من بعده, حتى وصلت القيادة إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – الذي شهدت المملكة في عهده نقلة تحديث وتطوير في شتى مناحي الحياة, وحباها المولى نعماً كثيرة وخيرات وفيرة, في مقدمتها نعمة الأمن التي ينعم بها المواطن والمقيم .

ونوّه سموه بما وصلت إليه بلادنا من تقدّم صناعي وزراعي واجتماعي وثقافي وصحي, مؤكدًا أن المملكة قد شرفها الله بإحتضان الحرمين الشريفين وخدمة ضيوف الرحمن خلال الحج أو العمرة, لتفتخر اليوم بتلك الانجازات والمشروعات العملاقة التي تم تنفيذها في المدينتين المقدستين بتوجيه وإشراف مباشر من خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله -, حرصاً منه على توفير سبل الراحة والطمأنينة لضيوف الرحمن ليتمكنوا من تأدية مناسكهم بكل يسر وسهولة.
وأشاد بالسياسات العامة التي تنتهجها المملكة في إرساء أسس الرعاية الاجتماعية التي تستند إلى المنطلقات الإسلامية المتأصلة في المجتمع السعودي, التي تعتبر رعاية الإنسان رسالة إنسانية يضطلع بها المسلم لدعم كيان المجتمع وإقامة البناء الاجتماعي المتكافل.
وبين سموه أن المنطلقات الفكرية والمرتكزات السياسية التي تعتمد عليها المملكة في توجهاتها الإنسانية ومواقفها المتعاطفة مع الدول والمجتمعات, قد أعطت المساعدات السعودية صفة الخصوصية والتفرد, مؤكداً أن ذلك نابع من تمسك قياده هذه البلاد وشعبها بروح وقيم الإسلام, والالتزام بجوهر التعاون والتكافل .
وتابع سموه يقول : إن منطقة الحدود الشمالية كغيرها من مناطق بلادنا شملتها نهضة النمو والتطوير في شتى مناحي الحياة, وأمارة المنطقة وما يتبعها من محافظات ومراكز تجد كل الدعم والرعاية من القيادة الرشيدة ممثلة بوزارة الداخلية, وقد تم إنشاء العديد من المشروعات والمرافق الخدميّة للمحافظات والمراكز التابعة لها.
ودعا سمو أمير منطقة الحدود الشمالية في ختام تصريحه الله العلي القدير أن يتغمد الملك عبدالعزيز – رحمه الله – بواسع مغفرته ورضوانه, وأن يكتب ما قدمه لدينه ثم وطنه وعروبته في موازين حسناته, وأن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود, وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع, وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين, وأن يديم على بلادنا نعمة الأمن والرخاء والاستقرار .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب