أميركا تتهم الجزائر بـ”تحريف” ترجمة خطاب كيري

رفحاء اليوم . متابعات : احتجت الولايات المتحدة الأميركية على تحريف كلمة ألقاها وزير الخارجية الأميركي جون كيري في افتتاح أشغال الحوار الاستراتيجي بين الجزائر وواشنطن، خلال زيارته إلى الجزائر الأربعاء والخميس.

وقال بيان للخارجية الأميركية أرسل إلى الصحف في الجزائر عبر السفارة الأميركية إن: “هناك تقارير خاطئة حول كلمة وزير الخارجية جون كيري تم تداولها”، وقامت وزارة الخارجية الأميركية بترجمة كلمة كيري من الإنجليزية إلى اللغة العربية، وركزت على “المقطع الذي تمت ترجمته بشكل غير صحيح”.

ويأتي هذا الموقف بعد بثّ وكالة الأنباء الجزائرية الخميس برقية تضمنت تصريحاً لكيري جاء فيه أن: “الولايات المتحدة تعرب عن ارتياحها لشفافية المسار الانتخابي”، وهو ما اعتبرته الخارجية الأميركية ترجمة غير دقيقة، أعطت الانطباع بأن واشنطن تعطي حكماً مسبقاً وتزكية سياسية وإقراراً بشفافية الانتخابات الرئاسية في الجزائر .

ولفتت الخارجية الأميركية إلى أن الترجمة الدقيقة لكلمة كيري هي: “أخيراً، ستكون لديكم انتخابات هنا في الجزائر بعد أسبوعين من الآن، ونحن نتطلع إلى إجراء انتخابات تكون شفافة ومتوافقة مع الأعراف الدولية”.

وأضاف البيان: “وسوف تعمل الولايات المتحدة مع الرئيس الذي يختاره الشعب الجزائري لكي يبني المستقبل الذي تستحقه الجزائر وجيرانها، مستقبل يتمتع فيه المواطنون بممارسة حقوقهم المدنية والسياسية والإنسانية بكلّ حرية، وحيث تكون الشركات العالمية ورجال الأعمال واثقين من قدرتهم على الاستثمار على المدى الطويل”.

دفاع

ودافعت وكالة الأنباء الجزائرية عن موقفها في هذا الجدل، وقال بيان الوكالة الجزائرية إنها لم: “تحرّف ولم تتلاعب ولم توجه تصريحات وزير الخارجية الأميركي مثلما وصف ذلك صحف وزملاء صحافيين عبر مواقع إلكترونية وشبكات اجتماعية”.

وقالت الوكالة إنها بثت يوم الخميس برقية تضمنت الكلمة التي ألقاها وزير الخارجية الأميركي جون كيري خلال الدورة العادية للحوار الاستراتيجي الجزائري الأميركي والتي تطرق فيها إلى الانتخابات الرئاسية.

وقالت الوكالة إن صحافيي الوكالة الحاضرين في المؤتمر استندوا في كتابة البرقية على الترجمة الفورية التي تكفل بها مترجمون أميركيون خلال هذه الدورة.

وأعلنت الوكالة أنها: “نقلت بصدق الترجمة الفرنسية (وحتى أكثر من مرة) التي تقول إن الولايات المتحدة تعرب عن ارتياحها لشفافية المسار الانتخابي”.

وبالنسبة للوكالة فإنه: “في غياب رد فعل رسمي أميركي تم الاستناد إلى نص الترجمة مثلما هو معمول به في كافة بلدان العالم خاصة ووزير الخارجية الأميركي جون كيري يتقن اللغة الفرنسية”.

جدل

وأثارت برقية وكالة الأنباء الجزائرية التي تضمنت الترجمة غير الدقيقة لكلمة جون كيري جدلاً إعلامياً وسياسياً وتعليقات كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي.

واتهمت هذه التعليقات وكالة الأنباء الرسمية بتحريف تصريحات كيري، ومحاولة استغلال تصريحه لإعطاء الانطباع بتزكية واشنطن لمسار ومجريات الانتخابات الرئاسية .

ويحدث هذا في الوقت الذي توجه فيه اتهامات حادة للإعلام الحكومي في الجزائر، بالدعاية لصالح الرئيس المترشح عبدالعزيز بوتفليقة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب