أميركا تؤكد سحب إيران سفنها.. والأخيرة تنفي

رفحاء اليوم . متابعات : نفى قائد البحرية الإيرانية أن تكون سفن بلاده قد غادرت المياه الدولية في خليج عدن قبالة اليمن، وأكد أن السفن لا تزال موجودة هناك بهدف تأمين السفن التجارية الإيرانية.

وكان مسؤولون أميركيون أعلنوا أن واشنطن سحبت حاملة الطائرات “ثيودور روزفلت” والبارجة “نورماندي” من سواحل اليمن، بعدما غيرت قافلة سفن إيرانية كانت متجهة إلى اليمن مسارها وعادت أدراجها.

القافلة كانت تضم 9 سفن إيرانية، منها اثنتان حربيتان كانت في طريقها إلى اليمن على ما يبدو، إلا أن مسؤولاً أميركياً أفاد أن السفن الإيرانية تحركت إلى الشمال الشرقي مبتعدة عن اليمن.

من بين السفن التسع الإيرانية اثنتان دوريتان مسلحتان من نوع THONDOR.

وبحسب مسؤولين عسكريين أميركيين فالأسلحة التي تنقلها هذه السفن هي “أكبر من مجرد أسلحة خفيفة، وكانت حاملة الطائرات الأميركية روزفلت والبارجة نورماندي اقتربتا من السواحل اليمنية بعد رصدهما للسفن الإيرانية، التي كان يشتبه بأنها محملة بالأسلحة لكن السفن عادت أدراجها نحو إيران.

وبموجب قرار مجلس الأمن الذي صدر أخير فإنه يحظر على أي من الدول تزويد الميليشيات المسلحة في اليمن بأية أسلحة.

ويبدو أن الضغوط الدولية وخصوصا الأميركية أجبرت قافلة السفن الإيرانية على تغيير مسارها بعد أن كانت تبحر في بحر العرب باتجاه اليمن الذي نجحت عاصفة الحزم في تطبيق حظر بحري على موانئه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب