أكدوا أن الدفعة الأولى لا تكفي . . أصحاب المنح: نستدين لبناء منزل العمر

رفحاء . فليح ملاك

لا تفي قيمة الدفعة الأولى من صندوق التنمية العقاري بأقل مستلزمات الأساس وقواعد البناء، ما دعا مواطني المنطقة الشمالية المشمولين بالقرض، إلى مناشدة مسؤولي الصندوق لزيادة الدفعة إلى 100 ألف بدلا من 50 ألف ريال، فيما يرى البعض الآخر ضرورة تقديم موعد الدفعة الثانية ليتم منحه بعد انتهاء الدور الأول للبناء المسلح.
ويشير المواطن أحمد الشمري أن الدفعة الأولى التي يتم صرفها وقت الشروع في بناء المسكن لا تفي بالغرض، ولا تكفي، لأن التكاليف المبدئية تفوق المبلغ بحد كبير، فما أن يتم التعاقد مع مؤسسة أو مقاول، يطلب دفع مبلغ مقدم لا يقل عن 20 ألف ريال، بخلاف شراء مواد واحتياجات بمبالغ كبيرة، لافتا إلى أن الكثيرين يضطرون للاقتراض من أجل إنهاء المرحلة الأولى التي تصل تكاليفها أكثر من 200 ألف ريال، مناشدا المسؤولين برفع مبلغ الدفعة الأولى إلى 100 ألف ريال، لشراء الالتزامات المبدئية وتوفير ما يلزم لإنشاء البناء كعظم.
وأرجع فهد المحمد سبب تأخره في بناء المنزل بعد صدور منح قرض من صندوق التنمية العقارية إلى أن هناك مشكلة بالدفعة الأولى التي لا تكاد تفي بأقل مستلزمات الأساس والقواعد في البناء مناشدا المسؤولين أن ينظروا بعين الاعتبار لأحد أمرين، إما رفع الدفعة الأولى إلى 100 ألف، أو تقديم موعد الدفعة الأولى ليتم منحها بعد انتهاء الدور الأول للبناء المسلح.
ويؤكد عبدالله الساير أن شقيقه توفي قبل صدور قرار صندوق التنمية العقاري بمنحه القرض لبناء منزل، إلا أنه لم يستطع حتى الآن البدء في البناء، حيث لا تفي الدفعة الأولى بالغرض، علما بأنه مضى عام وأشهر على المنحة، متسائلا عن كيفية الشروع في البناء في ظل الأسعار الحالية ودون رفع قيمة الدفعة الأولى، مشيرا إلى أنه لم يستطع توفير مسكن للورثة من أبناء أخيه لهذا السبب، كما أن الظروف المادية لا تساعده على الاقتراض.
فيما اضطر فلاح ومناح وحماد الشمري للاقتراض من أجل إنهاء بناء المنزل عظم، حيث اختلفت الأسعار في الوقت الحالي عما سبق، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار البلوك والخرسانة – على حد تعبيرهم -.
ويشاطرهم الرأي كل من جمعة السبيعي وأحمد الزيد مناشدين مسؤولي صندوق التنمية إلى رفع الدفعة لتصل إلى النصف على أقل تقدير، حتى لا يثقل كاهل المواطن، ويلفت طلال الرقبي وسعد الشمري أنهما لا يزالان يسددان ديون القرض السابق 300 ألف ريال، آملين أن لا يقع غيرهم في مشاكل الديون التي لا حصر لها.
200 ألف ريال
يطالب المقاول دفع مبلغ مقدم لا يقل عن 20 ألف ريال، بمجرد التعاقد معه لبناء المنزل، بالإضافة إلى شراء مواد واحتياجات بمبالغ ليست بالبسيطة، في ظل ارتفاع أسعار البلك والخرسانات، ما يدفع المواطن للاستدانة لانهاء المرحلة الأولى التي تتعدى تكلفتها 200 ألف ريال.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب