أكاديميو وتربويو رفحاء : إطلالة الملك فرحة لكل الوطن وبشرى خير

رفحاء . عيادة الجنيدي

ارتسمت الفرحة والبهجة والسرور على محيا المواطنين كافة حينما أطل عليهم، خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز على شاشات التلفزيون وهو بصحة جيدة مما يدحض الشائعات المغرضة ويضفي الفرحة على قلوب أبنائه، وطمأنهم على صحته بعد أيام من الترقب والانتظار حيث كانت ألسنتهم خلالها لا تتوقف عن السؤال والدعاء له بالشفاء العاجل.

وأعرب عدد من الأكاديميين والتربويين بمحافظة رفحاء بالمنطقة الشمالية عن مشاعر الفرح والسرور لسلامة خادم الحرمين الشريفين بعد العملية الجراحية التي اجريت له مؤخرا. وظهوره على شاشات التلفزة وهو بصحة وعافية ويتحدث مع مشافيه، داعين الله تعالى ان يتمم له الشفاء انه سميع مجيب.

في البداية قال الدكتور محمد الشمراني المشرف العام على فرع جامعة المنطقة الشمالية برفحاء نحمد الله الذي من ّعلى قائد نهضتنا بالصحة ولقد كانت إطلالته أكبر هدية تلقاها الشعب السعودي الذي كان على أحر من الجمر ينتظر إطلالته ولم يخب الله دعوات المواطنين والمسلمين في أنحاء المعمورة وقد عاد إلينا وهو يلبس ثياب الصحة والعافية، حفظ الله لنا أبا متعب وحفظه الله لهذا الوطن الغالي.

الدكتور سعد بن سويف المضياني عميد الكليات الجامعية برفحاء قال الحمدلله رب العالمين الذي أسعدنا برؤية خادم الحرمين الشريفين، بعد عدة أيام كنا ننتظر بفارغ الصبر أن نراه بعد نجاح العملية الجراحية، والحمد لله الذي حقق لنا ذلك وقلوبنا وألسنتنا تلهج له بالدعاء، وندعو المولى عز وجل أن يديم عليه نعمة الصحة والعافية، ليستكمل مسيرة النهضة التنموية الشاملة التي تشهدها بلادنا الحبيبة.

الأستاذ عباس بن صالح العنزي مساعد المدير العام للتربية والتعليم بالمنطقة الشمالية للشئون التعليمية قال الفرحة عمت كل أرجاء الوطن، واطمأنت النفوس بسلامة الملك عبدالله بن عبدالعزيز الذي تبوأ مكانة عالية من الحب والوفاء في قلوب شعبه وشعوب الأمتين العربية والإسلامية، وندعو الله عز وجل أن يحفظ مليكنا ويلبسه ثوب الصحة والعافية انه سميع مجيب.

الأستاذ ذياب فراج الشمري مساعد مدير مكتب التربية والتعليم برفحاء للشؤون المدرسية لقد غمرتنا الفرحة ومنذ تداول خبر قرب إطلالته على التلفزيون تسمرنا حتى أطل ملك الإنسانية علينا وهو يرتدي ثوب الصحة والعافية وكم كانت الأيام العشرة الماضية صعبة على الشعب السعودي ونحمدالله الذي منّ عليه بالشفاء.

الأستاذ غازي بن مطلق الخشرم المشرف التربوي بمكتب التربية برفحاء يقول لا شك أننا عشنا أياما عصيبة ونحن نترقب هذه الإطلالة البهية وكنا على ثقة بمصداقية ما يبث من أخبار رسمية عن صحة الملك عبد الله بن عبدالعزيز ويبقى مليكنا رمز هذا الكيان وقائد مسيرته محط أنظار العالم لما يكنونه من محبة تجاه حاكم عادل صادق أخذ بلاده بعيدا عن مواقع الزلل وحرص على التطوير والدفع بالنهضة البشرية والحضارية للأمام.. ودعواتنا بأن -يحفظه الله- من كل مكروه ويلبسه ثياب الصحة والعافية، وزوال البأس.

وقال الأستاذ عبدالرحمن الدخيل اننا نعيش هذه الايام فرحه كبيرة بعد ظهور خادم الحرمين الشريفين على شاشات التلفزة وهو بصحة وعافية، وندعو الله ان يحميه من كل شر ومكروه وان يسدد خطاه الى ما فيه خير للوطن والمواطنين والمواطنات واسأل الله العلي القدير ان يرزقه الصحة والعافية الدائمة.

وقال كل من الأستاذ مهنا بن هايل المهوس مشرف الجودة الشاملة بتعليم الشمالية، ومطلق عامش الشمري، شفاء الملك عبدالله هو فرحة لكل الوطن، وكم كنا ننتظر اللحظة التي نراه فيها، وقد عاد إلينا وهو يلبس ثياب الصحة والعافية، حفظ الله لنا أبو متعب وحفظه الله لهذا الوطن العزيز داعين الله تعالى أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وأن يلبسه ثوب الصحة والعافية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب