أزمة أوكرانيا: مسلحون يرفعون علم روسيا على مباني حكومة القرم بعد السيطرة عليها

رفحاء اليوم . متابعات : وضعت القوات الأمنية الأوكرانية في حالة تأهب بعدما رفع مسلحون علم روسيا على مبان حكومية سيطروا عليها في منطقة القرم ذات الأغلبية الروسية.

وطالب الرئيس المؤقت، أوليكسندر تيرتشينوف، القوات الروسية الموجودة في القرم بعدم الخروج من قواعدها.

وأضاف تيرتشينوف – في كلمة أمام البرلمان – أن “أي تحركات للقوات (الروسية) سيعتبر عدوانا عسكريا”، بحسب ما نقلته وكالة “أسوشيتد برس” للأنباء.

ويوجد مقر الأسطول الروسي بالبحر الأسود في مدينة سيمفروبل، عاصمة القرم.

وتقول الحكومة المحلية إنها تجري مفاوضات مع المسلحين.

وتأتي هذه التطورات بعد يوم من مواجهات بين انفصاليين مواليين لروسيا ومؤيدي القادة الجدد في أوكرانيا.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أمر بتفقد فوري واسع النطاق للاستعداد القتالي للقوات المسلحة الروسية، حسبما قال وزير الدفاع سيرجي شويجو .

وقال شويجو خلال اجتماع بوزارة الدفاع إنه تم وضع القوات في المناطق الوسطى والغربية في حالة تأهب إلا أنه لم يربط هذا التحرك بالاضطرابات في أوكرانيا التي تقع على الحدود مع المنطقة العسكرية الغربية الروسية.

“إراقة دماء”

ولم يعلن مَن سيطروا على المباني الحكومية في سيمفروبل أي مطالب بعد.

لكن المسلحين وضعوا لافتة عليها عبارة “القرمة روسية.”

ويقول مراسل بي بي سي في القرم، مارك لوين، إن الحادث يظهر مدى التوترات بالمنطقة.

وقال القائم بأعمال وزير الداخلية الأوكراني آرسين أفاكوف إن الشرطة فرضت طوقا أمنيا حول سيمفروبل بهدف منع “إراقة دماء”.

وأضاف أفاكوف أن مجموعة ممن وصفهم بـ”المحرضين” يقفون وراء عملية السيطرة على المباني الحكومية.
وجاء في بيان نشر على صفحة أفاكوف على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “اتخذت إجراءات بهدف منع أفعال متطرفة ولعدم السماح بتحول الوضع إلى مواجهة مسلحة في وسط المدينة.”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب