أردوغان متحدياً معارضيه: إذا جمعوا مائة ألف متظاهر سأجمع مليوناً

رفحاء اليوم . متابعات : قلل رئيس الوزراء التركى من شأن حركة الاحتجاج التى تعم البلاد منذ ثلاثة أيام والتى تخللتها مواجهات عنيفة بين الشرطة والمتظاهرين أوقعت مئات الجرحى، متهما المحتجين بأنهم “حفنة من المخربين”، ومتحدياً معارضيه بأنهم إذا جمعوا مئة ألف متظاهر ضده فسيجمع هو مليون متظاهر مؤيد له.

وإمام جمع من مؤيديه أمس الأحد، أكد أردوغان أنه لن يتراجع عن مشروع تطوير ساحة “تقسيم” الذى أشعل فتيل الغضب الشعبى، مشدداً على أن ما شهدته البلاد من احتجاجات عنيفة يقف وراءها “حفنة من المخربين”.

وأضاف “إذا أرادوا تنظيم تجمعات، وإذا كانت هذه حركة اجتماعية، فعندما يجمعون 20 شخصاً سأجمع 200 ألف وعندما يجمعون 100 ألف شخص سأجمع مليون شخص من أنصار حزبى”.

وفى مقابلة مع قناة “شو تى فى” التليفزيونية الخاصة واصل أردوغان تحديه للمتظاهرين الذين يتهمونه بالسعى إلى “أسلمة” المجتمع التركى، مؤكداً أنه سيتم تشييد مسجد فى ساحة تقسيم.

وقال “نعم، سنقوم أيضاً ببناء مسجد ولن أطلب إذنا من رئيس حزب الشعب الديموقراطى (أكبر أحزاب المعارضة) أو من حفنة من المخربين للقيام بذلك، من صوتوا لنا (فى الانتخابات) منحونا السلطة للقيام بهذا الأمر”.

وأضاف “يصفونى بالديكتاتور إذا كانوا يشبهون خادماً متواضعاً بالديكتاتور، فأنا لا أعرف ماذا أقول”.

كما دافع رئيس الوزراء التركى عن القانون الذى أقره البرلمان الأسبوع الماضى والقاضى بتقييد حرية بيع وشرب الخمور، وقال أن “من يشرب الخمر هو مدمن على الخمر”، قبل أن يستدرك قائلاً “لا أقصد كل الناس بل أولئك الذين يشربون الخمر بانتظام”.

ولكن أردوغان ناشد الأتراك عدم الانجرار إلى الشارع، وقال فى المقابلة التليفزيونية مخاطباً مواطنيه “إذا كنتم تحبون تركيا، إذا كنتم تحبون إسطنبول، لا تنجروا وراء هذه الألاعيب”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب