أردوغان لـ”المتباكين” على كوباني : أين كنتم يوم قُصفت حلب وحمص وحماة والموصل وكركوك؟

رفحاء اليوم . متابعات : هاجم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، القوى السياسية المحلية التي تهاجم سياسته حيال الأزمة القائمة في مدينة كوباني – عين العرب، سائلا الذين يتحدثون عن الظروف الإنسانية التي تتعرض لها المدينة على يد داعش عن سبب سكوتهم خلال موجات القصف الدموية التي طالت حلب وحمص وحماة طوال سنوات الحرب السورية.

أردوغان، الذي كان على هامش افتتاح عدد من المشاريع بولاية “كوموش خانة”، تطرق إلى أحداث الشغب التي شهدتها تركيا مؤخرا، بذريعة الاحتجاج ضد هجمات داعش على مدينة كوباني السورية، ذات الغالبية الكردية، المتاخمة للحدود التركية.

وتساءل الرئيس التركي: “أين كان الذي يذرفون الدموع من أجل كوباني، ويتحدثون عن الانسانية والضمير، عندما قصفت حلب، وحماة وحمص؟ وأين كانوا من أجل الموصل وكركوك؟ وأين كانوا عند مقتل 250 ألف شخص في سوريا بالبراميل المتفجرة والأسلحة الكيميائية والتقليدية، ونزوح سبعة ملايين شخص؟ “

ونقلت وكالة الأناضول عن أردوغان قوله إن الاحتجاج من أجل كوباني “مجرد ذريعة لاستهداف الوحدة الوطنية في تركيا” متهما حزب العمال الكردستاني وجماعات مؤيدة له بالوقوف خلفها، وما وصفها بـ”القوى الظلامية التي تقوم بعمليات عبر الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي”.

يشار إلى أن الرئيس التركي يشن منذ فترة هجمات على معارضيه الذين أبدوا رفضهم لسياسة بلاده حيال الملف السوري، في حين دافعت أنقرة عن نفسها بتأكيد استعدادها للتدخل بحال فرض منطقة عازلة عند الحدود والتعهد بالعمل ضد نظام الرئيس السوري، بشار الأسد.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب