“أبا الخيل”: بلادنا مستهدفة من دعاة الفتنة.. ومواقع التواصل مدخل خطير

  • زيارات : 241
  • بتاريخ : 22-يناير 2015
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : ناشد وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، الأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل، الدعاة والخطباء وأئمة المساجد بجدة تحصين وحماية عقول الشباب والشابات ممن وصفهم دعاة الفتنة المنتشرين بمواقع التواصل الاجتماعي. جاء ذلك خلال الاجتماع الأول بأئمة وخطباء المساجد بجدة، الذي أُقيم بالغرفة التجارية بجدة.

 
وأشار “أبا الخيل” إلى أن بلادنا أشبه (بحديقة وسط حريقة)؛ لما ننعم به من نعمة الأمن والاستقرار، ونحن وسط بلدان عدة تعيش الحروب والفتنة وتدمير الأرض والممتلكات، سميت بالربيع العربي، وأنا أطلق عليها الشر العربي، وليس ذلك ربيعاً.
 
وحذر أبا الخيل من (الكلاب المسعورة)، وهم دعاة الفتنة، الذين يقصدون عماد هذا البلد (شبابنا وشابتنا)، ودعوتهم إلى الطرق المظلمة. وأكد أن زمن الاجتهاد في العمل من قِبل من ينتسبون للوزارة انتهى، وتقديم النصيحة والدعوة باليسر، وأن العمل بحكمة ووفق خطط مدروسة؛ حتى تكون النتائج مُرضية للجميع.
 
وبشر الوزير أهالي جدة بأنه تم تخصيص أرض لإدارة الأوقاف، وبناء مبنى على أعلى المستويات الإنشائية والفنية، وأشار إلى أنه تم صرف مبلغ قدره 10 ملايين ريال لإدارة أوقاف جدة لاحتياج المساجد، كما تم رفع عدد المكاتب من 11 إلى 25 مكتباً؛ وذلك لتحسين البرامج الدعوية داخل جدة، وتوفير عدد من الفرص الوظيفية، الذين ننتظر منهم العمل الميداني وتقوية العلاقة المجتمعية.
 
وبيّن أننا لن نقف أو ننتظر ذلك، إنما سوف ننطلق ونطبق الحكومة الإلكترونية؛ حتى نواكب العصر الذي يشهد العلوم التكنولوجية التي تسهل على الفرد الوصل إلى أي معلومة كانت تخص الوزارة.
 
وتابع: تم التفاهم مؤخراً مع وزارة الشؤون البلدية والقروية لتخصيص قطع أراضٍ لبناء مواقع لمكاتب الدعاة.. ولكن لا بد أن يكون العمل واضحاً؛ حتى لا تكون به سلبيات. وأكد أنه تم إنشاء مركز لتنمية وتطوير الأوقاف، يقدم جميع الدراسات التطويرية والخطط المستدامة، وقال: إن الوزارة أصبحت صفحة مفتوحة، وليس هناك ما نخفيه على الجميع.
 
وطالب أبا الخيل بأن يقف الجميع وقفة صادقة، وتقديم الرسالة التوعوية، وتطبيق الشريعة الإسلامية التي تنتج من نعمة الأمن والاستقرار، وتقديم المزيد من العمل، والتفاعل من كل فرد يعمل في الوزارة؛ حتى نصل إلى الكمال.
 
وبيّن أن المعاملة في الوزارة لن تأخذ الإجراءت الخاصة بها أكثر من 48 ساعة، وقال: ومن لديه شكوى من مواطن أو موظف فيجب عليه أن يقدمها ويطرحها؛ حتى نظفر بنتيجة تخدم الجميع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب