آل طالب: «عاصفة الحزم» إنقاذ من سيطرة المد الصفوي

  • زيارات : 289
  • بتاريخ : 3-أبريل 2015
  • كتب في : محليات

رفحاء اليوم . متابعات : أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ صالح آل طالب المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته وإجتناب نواهيه وقال في خطبة اليوم الجمعة من المسجد الحرام، حين كان نبينا محمد صلى الله عليه وسلم يجاهد لإعلاء شريعة الله وبسط كلمته في الأرض ، وقد لقى من الأقربين والأبعدين ما لقي كانت جبال اليمن تسير برجال تنحدر لسهول الحجاز تحث خطاها للقاء النبي الخاتم لم تسقها للدين سيوف أو مخافة حتوف، وإنما فطر صافية وقلوب للإيمان راغبة لقول النبي صلى الله عليه وسلم ( أتاكم أهل اليمن هم أرق أفئدة وألين قلوبا ، فالإيمان يمان والحكمة يمانية)، وفي العصر الإسلامي الأول كان الحجاز كمثل الطائر والشام واليمن جناحاه ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم كثيرا ما يقرن بينهما في الفضائل والجهاد ، فاليمن أصل العرب ومادتهم ، هم أهل السكينة والوقار والفقه والإعتبار وأرباب البلاغة والأدب والأشعار ، أنصار الرسالة وقادة الجهاد والبسالة ن دعى النبي صلى الله عليه وسلم بالبركة لأرض اليمن وأخبر أنها أرض إيمان ، وأثنى على أهلها بالإيمان والفقه والحكمة ورقة الأفئدة ولين القلوب ، وإنهم مدد الإسلام وجنده.

وأضاف فضيلته أن بلاد اليمن مأرزا للمؤمنين حافلة بالعلماء والصالحين أهلها أعل صبر وحكمة وحلم وقناعة وحنكة ، حتى بلوا بطلاب دنيا ممن باعوا ذمموهم وخذلوا أمتهم فتمالوا مع العدو على أهلهم ، وشذى عن اليمنين شرذمة باغية تدعمها قوى إقليمية كارهة للعرب حائدة عن الهدى والسنة تهدف إلى بسط هيمنتها على اليمن وجعله منطلقا لنفوذها على بلاد العرب والمسلمين وتحالفت الفئة الباغية مع جماعات باعت وطنها ودينها لإستجلاب مكاسب شخصية أو عائلية على حساب عروبة اليمن وعقيدتها تحركهم في ذلك كتلة شر إعتادت على عداء العرب والمسلمين ، وسعت في زراعة شوكة في خاصرة الجزيرة العربية مكررة نفس المشهد ونفس الزرع الذي غرسته في الشام ولم يلقى العرب والمسلمين من زرعهم هذا خيرا ، ففي الوقت الذي يطيل لسانه على اليهود تتوجه بنادقه لصدور العرب والمسلمين ، وقد لقى منه جيرانه العرب شرا ما لقيه جار من جاره ، وذلك بعد أن عثى في بلاده فسادا وإغتيالا ، وكتلة الشر تريد لوليدها الناشىء في اليمن بأن يقوم بذات الدور الذي قام به في الشام ، في سبيل ذلك لم تردعهم رحمة ولا دين ولم يحترموا مواثيق أو قوانين ، بل خرجوا باغين على سلطة نظامية ، فلاحقوا الحاكم وحكومته الذي إجتمع عليها أهل اليمن وإحتجزوا رئيس الدولة ومن معه من المسئولين ، وحاصروا المدن والقرى ، وألحقوا بأهلها صنوف العذاب والهوان والأذى وعاتوا في البلاد قتلا ونهبا وسلبا وسعوا فيها فسادا وإرهابا وتخريبا ، ودمروا المساكن والبيوت والمساجد والمدارس والجامعات ، وقتلوا المسلمين المسالمين وشردوهم في داخل بلادهم يريدون إذلال اليمن وقهر أهله وإستعباده للأعداء الغرباء ، يعبثون بأمن الشعب اليمني ، ويروجون للطائفية ويزرعون الإرهاب، بل تعالت أصواتهم مهددين المنطقة كلها مصرحين بالعدوان على بلاد الحرمين الشريفين ونشر الفوضى والإرهاب في بلاد الأمن والإيمان ومأرز الإسلام والسلام ، قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر.

وأشار إمام وخطيب المسجد الحرام أن المملكة العربية السعودية وأشقائها بمعزل عن هذة الكارثة المحيطة منذ البداية ، بل سعت المملكة بعقلها وحلمها لإطفاء نار الفتنة وصناعة المبادرات ورعايتها وجمع الفرقاء ودعم الحوار وتجنيب اليمن أن ينزلق في حروب أهلية أو ينفلت في الفوضى والإضطراب وصبرت طويلا وحلمت كثيرا ، لكن نداء العقل ضاع في عماية الطائفية وإستقوى البغاه في تدخلات الغرباء السافرة الرامية إلى زعزعة المنطقة ونشر الفوضى والإحترام الداخلي ، وتكرر نقض العقود وخفر العهود ، فلم يعد في القوس منزع ، فإجتمعت إرادة الغيورين من أمة الإسلام ، فقلدوا أمرهم لله درهم ، وقيد الله للحوادث الملك الحازم والشجاع العازم خادم الحرمين الشريفين وحارس بلاد العرب والمسلمين وناصر السنة والدين سلمان بن عبد العزيز ، فكانت عاصفة الحزم ومرام العزم تخدد شوكة من جلب العدو لدمار ديارهم وأذية جاره ، فبدأت عاصفة الحزم بسم الله وإنطلقت على بركة الله لتقتلع الشر من أسه وتفلق هامة رأسه وتعيد اليمن لليمنين ، فلا رجعة لساسانا بعد الإسلام ولا عجمة تطرأ على لسان اليعربين لتبقى اليمن كما وصفها النبي صلى الله عليه وسلم محضن للإيمان والحكمة ، فهم للإسلام مدد وللعرب عدد وللشدائد وتد وقام الملك متمثلا قول الأول <قموا قياما على أمشاط أرجلكم ، ثم إفزعوا قد ينالوا الأمن من فزع.

وأكد الشيخ آل طالب أن قرار الملك نصره الله كان شجاعا حكيما جاء في وقت أمس الحاجة ، ولبى أمنية الأمة المحتاجة قياما بحق الأخوة وحق الجوار وإستجابة لنداء الشعب اليمني المسلم وإغاثة للملهوف وحماية للدمار، وإنقاذا لبلاد الإسلام من سيطرة المد الصفوي المحتل ، فبارك الله خطى الملك وبارك في عمره وعمله وأيده بتأييده.

وهنأ فضيلته الأمة المسلمة في كل مكان بهذة العزة والمنعة والإجتماع والتحالف والأئتلاف ، ونسأل الله عز وجل أن يجعل العاقبة حميدة حسنة على الإسلام والمسلمين عامة وعلى أهل اليمن خاصة ، وأن تكون بداية لكسر صنم التمدد الخطير للعدو في الأمة.

وبين فضيلته أن عاصفة الحزم قد ردت للأمة روحها وأملها وجمعت الكلمة ووحدت الصف وعرفت الأمة بعدوها ، اللهم إجعلها فاتحة خير على أمة الإسلام تعيدها إليك وترجع أمرها إليك وتجتمع كلمتها وتزداد نصرتها للسنة والدين ، اللهم زدنا تحالفا وقوة وعودة إليك.

مشيرا أن التمدد الطائفي هو إمتداد لما فعله أصحاب الجرائم في العراق وفي سورية ، إذ أن المد الصفوي الطائفي الذي إنتشر في الأمة يعمد إلى العمل المسلح ونشر الفوضى والقتل ، وكم ذاق الناس على إختلاف مذاهبهم في العراق وسورية من ويلات الحروب التي غذاها هؤلاء وأداروا رحاها تطحن المدنيين من الأطفال والشيوخ والرجال والنساء بلا رحمة ولا شفقة ولا حياء ، وإن التصدي إلى المد الطائفي في اليمن واجب على القادرين فهو عدو للدين عدو لأهل بلده وشعبه ، كما هو عدو لجيرانه ، كما إنه لا يمثل إلا نسبة ضئيلة منهم ، ومع ذلك يحمل أهل اليمن كلهم على معتقداته وأفكاره آلته في ذلك الحديد والنار والقتل والسجن والتهجير ، فكان إستنقاذ اليمن من براثن الإحتلال الصفوي واجب شرعي ، والقتال في سبيله جهاد في سبيل الله ، والدفاع عن اليمن هو الدفاع عن الركن اليماني الذي يجاهر الأعداء بإحتلاله ويهددون أمن الحرمين الشريفين وقبلة المسلمين .

ودعا إمام وخطيب المسجد الحرام الشعب اليمني فقال ” أمامكم فرصة تاريخية سنحت وأيد أخوة كرام إمتدت وقلوب مليار مسلم تعاطفت فأجمعوا أمركم ورأيكم وأحسموا أمركم ووحدوا كلمتكم وغلبوا مصلحة الإسلام والعروبة وكونوا صفا واحدا لإقتلاع الشوك من الجسد اليمن المثجن ، فإن إجتماع الكلمة من أعظم أسباب النصر، وطهروا بلادكم من رجس المجرمين وطاردوا المخلوع وعصابته الذي أفقر البلاد وظلم العباد ، ودعى إلى تدمير كل جميل في بلدكم “.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب