آلاف المشتركين برفحاء : ندفع ثمن مكالمات لم تتم .. والشركات تلتزم الصمت

رفحاء . فليح ملاك

يجأر آلاف المشتركين في شركات الاتصالات على كافة أنواعها بالشكوى، خاصة أهالي أحياء اليرموك والجميماء في رفحاء، مؤكدين ضعف الاتصالات وعدم اكتمال الخدمات ما يتسبب في انقطاع المكالمات بشكل مستمر.
ويبدي الأهالي استياءهم من انقطاع الاتصالات بشكل مستمر، حيث يصل في بعض الأحياء إلى مدة أسبوع، معربين عن قلقهم من انعدام الشبكة ما يظل هاجسا للبعض، حيث يفقدون الاتصال بذويهم طوال اليوم.
ويؤكد المواطن كاتب الشهري أنه دائم الاتصال بأهله للاطمئنان على حالتهم الصحية، ومع انقطاع الشبكة يظل القلق يساوره طول وقت الدوام لدرجة أنه يضطر إلى الاستئذان من العمل للاطمئنان على صحتهم، ثم العودة للعمل مرة أخرى.
يشاطره الرأي مناحي الشمري مناشدا الجهات ذات العلاقة قائلا: أنقذونا من هذه المهزلة، فالكثير منا يقضون حوائجهم عن طريق الرسائل النصية أو خدمة الواتس أب، رغم أن شركات الاتصال تحتسب المكالمات المتقطعة على الفاتورة دونما استفادة من وجود الخدمة.
ويضيف كل من سالم وسعد العنزي: ليس من المنطق أن تستمر الانقطاعات بهذا الشكل في ظل صمت شركات الاتصال، حيث لا يهمهم سوى تحصيل الفواتير، لافتين إلى ضرورة تدخل مسؤولي شركات الاتصال لتغطية العجز الحاصل في تغطية المنطقة، حيث تضرر الأهالي بشكل يدعوهم للشكوى ليل نهار، دون أن تلقى مطالباتهم أو شكاواهم أي اهتمام من مسؤولي شركات الاتصال على كافة أنواعها.
ويطالب الأهالي بضرورة وقوف الشركات المشغلة للخدمة على أسباب هذه الانقطاعات ومحاسبة المقصرين. فيما ناشدوا الجهات المعنية برقابة أداء شركات الاتصال بالتدخل الفوري لحل هذه الإشكالية والنظر بعين الاعتبار لأهالي منطقة رفحاء المشتركين في خدمات الاتصال بأعداد كبيرة، بخلاف انقطاع خدمات الإنترنت ما يجعلهم منعزلين عن العالم أغلب أوقات السنة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تطوير :تصميم مصري لحلول الويب